الرئيسية / وطني / آخر موعد لحكومة سلال بتشكيلتها الحالية…. ملفات اقتصادية وقائمة المهن الشاقة على طاولة الثلاثية في 6 مارس
elmaouid

آخر موعد لحكومة سلال بتشكيلتها الحالية…. ملفات اقتصادية وقائمة المهن الشاقة على طاولة الثلاثية في 6 مارس

 الجزائر -كشفت مصادر مطلعة للموعد اليومي أن اجتماع الثلاثية (حكومة، الاتحاد العام للعمال الجزائريين ومنظمات أرباب العمل والباترونا)  سيكون يوم 6 مارس القادم، حيث سيتم مناقشة عديد الملفات خاصة الاقتصادية

منها كالعراقيل البيروقراطية التي تحول دون إنجاز عدة اسثتمارات. كما يدرس الاجتماع مواصلة دعم الإنتاج الوطني وقائمة المهن الشاقة التي تسثتنى من نظام التقاعد الجديد.

وبحسب  المصادر نفسها سيكون هذا الاجتماع آخر يوم للوزراء المترشحين داخل الجهاز التنفيذي .

فضلت حكومة عبد المالك سلال بطاقمها الحالي أن يكون اجتماع الثلاثية القادم آخر مهمة لها قبل انقضاء المدة القانونية للوزراء المترشحين وعددهم حاليا تسعة: ثمانية عن حزب الأغلبية جبهة التحرير الوطني وواحد عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي.

وسيكون اجتماع الثلاثية المقرر يوم 6 مارس بولاية عنابة ذا  طابع اقتصادي محض بالإضافة إلى بعض الملفات الاجتماعية. فعلى الصعيد الاقتصادي سيدرس الشركاء العراقيل التي لاتزال تحول دون إنجاز عديد الاستثمارات في ميادين عدة خاصة ما تعلق  بالبيروقراطية، وفي هذا السياق تعول منظمات أرباب العمل والباترونا أن تتخذ الحكومة عديد الإجراءات الفعالة التي تمكن من تحقيق تسهيلات ميدانية ملموسة.

 كما يدرس  هذا الاجتماع بحسب  المصادر نفسها إمكانية دعم المؤسسات الاقتصادية التي يوكل إليها إنجاز مشاريع اقتصادية استراتجية ضمن البرنامج الخماسي الجاري للرئيس عبد العزيز بوتفليقة كمشاريع في قطاع السكن والري والأشغال العمومية والبنى التحتية لورشات قطاع النقل.

 كما تدرس الحكومة مع شركائها في هذا الموعد الذي يسبق الانتخابات التشريعية بشهرين فقط، آليات مواصلة دعم الإنتاج الوطني وذلك في إطار سياسة ترشيد نفقات الدولة من العملة الصعبة جراء تقلبات أسعار النفط في السوق الدولية ومن المتوقع أن يعلن الشركاء عن عديد الإجراءات منها تقنين استيراد بعض المواد والمنتجات لدعم الإنتاج الوطني.

ملف التقاعد الذي فصلت فيه الثلاثية السابقة هو الاخر سيكون حاضرا في هذا الموعد حيث سيدرس الشركاء الثلاثة عددا من المقترحات التي تقدمت بها عديد النقابات منها المستقلة إلى جانب نقابة الاتحاد العام للعمال الجزائريين فيما يتعلق بقائمة المهن الشاقة التي تستثنى من إلغاء قانون التقاعد المسبق.