الرئيسية / محلي / أبسط ضروريات الحياة غائبة بقرية “البريج”.. والسكان في قمة الاستياء      
elmaouid

أبسط ضروريات الحياة غائبة بقرية “البريج”.. والسكان في قمة الاستياء      

تشهد قرية “البريج” ببغلية شرق بومرداس نقائص شملت مختلف مجالات الحياة، فأبسط ضروريات الحياة الكريمة غائبة بالقرية، الأمر الذي استاء له القاطنون مطالبين رئيس بلدية بغلية بالتدخل السريع لإيجاد حلول لجملة المشاكل التي تتربص بيومياتهم.

 

وحسب ما أكده لنا السكان في لقائهم بنا، فإن الوضع بهذه القرية أصبح جد مزري أمام انعدام ضروريات الحياة اليومية بما فيها الغاز الطبيعي، الإنارة العمومية، المرافق الترفيهية والرياضية، ناهيك عن وضعية الطرقات التي لم تشهد منذ سنوات عملية صيانة، بالإضافة إلى المشاكل التي أصبحت تطبع يومياتهم بدءا بمشكل الكارثة الإيكولوجية والصحية التي باتت تهدد قريتهم بسبب تبنيهم النظام العشوائي في تشييد قنوات الصرف، الأمر الذي زاد من احتمال وقوع الأمراض والأوبئة التي أصبحت لا تفارق القرية خاصة في فصل الصيف.

ورغم ذلك لم يسجلوا أي تدخل إيجابي للسلطات المحلية، بالإضافة إلى مشكل آخر لا يقل أهمية عن سابقه وهو غياب الغاز الطبيعي، ما يضطرهم في كل مرة إلى البحث عن قارورات غاز البوتان التي تعرف ارتفاعا في الثمن في فصل الشتاء بسبب اغتنام التجار فرصة غياب هذه الطاقة الحيوية فيرفعون سعرها الذي يصل إلى 500 دج للقارورة الواحدة، دون النظر إلى القدرة الشرائية للمواطنين الذين أثقلت قارورات غاز البوتان كاهلهم.

كما يشتكي القاطنون من انعدام الأمن بالمنطقة ما أدى إلى استفحال ظاهرتي الاعتداءات والسرقة التي طالت أملاكهم مؤخرا، الأمر الذي سرق أمنهم وسكينتهم التي باتوا محرومين منها في ظل تواجد مجموعة من الشباب المنحرفين والسكارى الذين استغلوا غياب الإنارة العمومية والرقابة عن المكان من أجل تنفيذ مآربهم الشريرة التي عادة ما تمارس في وضح النهار، ما أكده أحد المواطنين الذي تعرض إلى سرقة هاتفه النقال وبعض النقود.

كما تساءل السكان على صعيد آخر عن سياسة التهميش المنتهجة من مسؤوليهم فيما يخص عدم تهيئة طرقات قريتهم التي تعرف وضعا كارثيا، ورغم ذلك لم يشهدوا أي عملية تزفيت لحد الساعة.

هذا دون الحديث عن مرافق أخرى أعلن بصددها السكان حاجتهم إليها على غرار انعدام مسجد، مرافق للراحة واللعب، ماعدا الملعب الوحيد المتواجد على مستوى مركز البلدية التي تبعد عنهم بأزيد من 5 كيلومترات، الأمر الذي دفعهم إلى إلقاء المسؤولية الكاملة على عاتق السلطات التي لم تكلف نفسها عناء إخراج قريتهم من العزلة التي يعيشونها منذ سنوات عدة.

لذا، وأمام هذه الأوضاع التي يعيشونها، يجدد سكان قرية “البريج” ببغلية شرق بومرداس نداءهم إلى السلطات المحلية من أجل النظر في جملة المشاكل التي يتخبطون فيها منذ سنوات عدة.