الرئيسية / زاوية خاصة / أحبه بجنون ولا أرضى أن يكون لفتاة غيري رغم كل عيوبه
elmaouid

أحبه بجنون ولا أرضى أن يكون لفتاة غيري رغم كل عيوبه

أنا صديقتكم نفيسة من بجاية، عمري 25 سنة، أحببت شابا تعرفت عليه صدفة، ومن أول نظرة تعلقت به، ووجدته يبادلني نفس الشعور لكن ليس بحجم قوة حبي له، بدليل أنني دائما من يبادر بالاتصال به، وأنا من أطالبه باللقاء وبرؤيته رغم أنه لم يكن هكذا في بداية تعارفنا، وكنت لا أرفض له طلبا، ومع مرور الوقت أصبحت غير قادرة على الابتعاد عنه وأصبح شغلي الشاغل، تركت كل أشغالي من أجله، لكنني تفاجأت مؤخرا بابتعاده عني دون

سبب، لا يسأل عني، وعندما أكلمه يتحجج بكثرة انشغالاته ليقطع عني الاتصال، فهو لم يعد يرغب في الاستمرار معي وأشك أنه تعرّف على فتاة أخرى غيري، لأنه معروف بكثرة علاقاته مع الفتيات.

لا أخفي عليك سيدتي الفاضلة، أنني أحبه بجنون ولا أرضى أن يكون لفتاة أخرى غيري، ولم أجد غيرك من يساعدني في هذا المشكل.

فأرجوك دلّيني على القرار الصائب قبل أن أتخذه بنفسي وأندم عليه طوال حياتي.

صديقتكم: نفيسة من بجاية

 

الرد: من خلال ما جاء في محتوى مشكلتك، يتضح أن الشاب المرتبطة به عاطفيا بصورة غير شرعية صياد ماهر للفتيات، وما يؤسفني في هذا الأمر استمرارك معه رغم علمك بهذا الأمر، فهو بارع في اصطياد الفتيات ويترك الواحدة تلوى الأخرى عندما يتعرف على واحدة جديدة، أنت على علم بكل هذا ومستمرة معه، وترغبين في الزواج به رغم أنه تركك ولم يعد يرغب فيك، لأنه وجد فريسة جديدة يمضي معها وقتا آخرا وأكيد سيستمر في هذا الطريق ما دام هناك فتيات مثلك يقبلن بهذا الصنف من الشباب الذين يتلاعبون ببنات الناس، وألومك أكثر منه صديقتي نفيسة لأنه لم يخدعك وأعلمك بمغامراته مع الفتيات ولم يجبرك على قبول عرضه، وأنت من تلهثين وراءه رغم كل عيوبه وطيشه وتلاعباته ببنات الناس.

وإن أردت نصيحتي فعلا، فعليك قطع علاقتك بهذا المتلاعب فورا ولا تتصلي به ولا تبحثي عن أخباره ولا تسألي عن أحواله، وتضرعي للّه عز وجل أن يرزقك رجلا صادقا وصالحا يحبك بإخلاص ويقدر حبك له ولا يتلاعب بك، وثقي أن استمرارك مع هذا المتلاعب سيضرك ويعود عليك بالسلب. بالتوفيق.