الرئيسية / حوارات / أحرص على قراءة القرآن وختمه في رمضان على الأقل مرتين

أحرص على قراءة القرآن وختمه في رمضان على الأقل مرتين

زوجي هادئ الطباع في رمضان وهو فرصة لنتقرّب من ابنتنا

 

آمال منيغاد اسم لامع في مجال التمثيل المسرحي والتلفزيوني، شاركت في العديد من المسرحيات وجسدت عدة أدوار في مسلسلات درامية واجتماعية نالت استحسان الجمهور، حيث هي حاليا تجسد دور كلثوم في المسلسل الدرامي الاجتماعي الذي يبث على التلفزيون الجزائري.

فعن هذا العمل ويومياتها الرمضانية وعن زوجها المسرحي حيدر بن حسين وأمور أخرى تحدثت آمال منيغاد لـ “الموعد اليومي”، وتفاصيل أكثر تتابعونها في هذا الحوار…

س: جسدت دور كلثوم في مسلسل “قلوب تحت الرماد” الذي يبث حاليا على التلفزيون العمومي، ماذا تقولين عن هذا الدور؟

ج: فعلا، شاركت في مسلسل “قلوب تحت الرماد” للمخرج بشير سلامي، الذي يبث على شاشة التلفزيون العمومي طيلة الشهر الفضيل، حيث جسدت فيه دور “كلثوم” امرأة أرملة ماكثة بالبيت، توفي عنها زوجها وترك لها ابنا في الـ 25 من العمر يتهم في قضية إجرام ومفاجآت كثيرة يحملها هذا المسلسل للمشاهد، إلى جانب مشاركتي في فيلم “بوجمعة راه هنا” لباديس فضلاء، ومن المقرر أن يبث في عيد الفطر، وسأجسد فيه دور “نورة” التي تأتي من الغربة وتستقر في وطنها.

س: وماذا عن ممارستك للمسرح خلال الشهر الفضيل وهل من برنامج سطرته لجمهورك؟

ج: خلال الشهر الفضيل أتوقف عن ممارسة المسرح، وأغلب المسرحيين مثلي، خاصة الذين يشاركون في أعمال رمضانية، فيفضّلون التوقف خلال الشهر الفضيل، لأنهم يتعبون كثيرا خلال الأشهر القليلة التي تسبق رمضان، يبقى فقط من لم يكن لهم الحظ في المشاركة في الأعمال الرمضانية خاصة وأننا نمر بأزمة التقشف التي طالت الفن بدرجة كبيرة.

س: كيف تقضين يومياتك في رمضان؟

ج: كأي امرأة أقوم بكل متطلبات عائلتي وأقوم بتحضير مائدة رمضان، وأيضا أقرأ القرآن الكريم وأحرص على أن أختمه على الأقل مرتين.

س: بما أنك زوجة فنان “المخرج المسرحي حيدر بن حسين”، كيف هي طباعه في رمضان وهل يتدخل في تحضير أطباق رمضان؟

ج: زوجي هادئ الطباع في رمضان كسائر الأيام، هو من يذهب إلى السوق ويقتني لي كل ما أحتاجه من مستلزمات ولا يتدخل في شؤوني المنزلية، فقط هو فضولي يدخل المطبخ ليعرف ما طبخته في اليوم.

س: وفي حالة ما إذا انتقد طبقا ما وأخبرك بأنه لم يعجبه ولا يأكله، هل تغضبين منه أم تتقبلين انتقاده بصدر رحب؟

ج: طبعا، أتقبل رأيه بصدر رحب واعتذر منه خاصة إذا كان في الطبق ملح زيادة عن اللزوم، وهذا لم يكن عن قصد، وأغضب عندما لا يأكل وليس عندما ينتقد أطباقي.

س: ما هي الأطباق التي يفضلها زوجك في رمضان ويطالبك دوما بتحضيرها؟

ج: يفضل الأطباق الخفيفة خاصة التي تطهى في الفرن، وبدوري أسعى دائما للتنويع في أطباق رمضان، وما لم أطبخه في سائر الأيام أحضره خلال الشهر الفضيل.

س: كثيرا ما يتحدث زوجك عن أن عملكما الفني أبعدكما عن ابنتكما خاصة عندما تحضران لعمل مسرحي جديد، فهل رمضان فرصة للتقرب من ابنتكما خاصة وأنك تفضلين البقاء بالبيت خلال الشهر الفضيل؟

ج: هذا صحيح، وهذا كوننا نشعر أننا قصرنا في حق ابنتنا رغم أن والدتي هي من تتكفل بها عند غيابي، وفعلا خلال رمضان أفضل أن أعوضها عما حرمت منه سائر الأيام الأخرى، ورغم أن والدتي لا تصبر عليها وعلى عدم رؤيتها في الشهر الفضيل إلا أنني أرفض طلب والدتي دائما ببقاء ابنتي عندها في رمضان.

س: ألا يغضب والدتك ذلك؟

ج: أبدا، فهي متفهمة للأمر لأنها أم.