الرئيسية / ثقافي / أحلام مستغانمي ضحية “سرقة أدبية”
elmaouid

أحلام مستغانمي ضحية “سرقة أدبية”

 تحرك محبو الروائية أحلام مستغانمي في هاشتاق “كلنا أحلام مستغانمي”، منددين بالسرقة الأدبية التي راحت كاتبتهم الرومانسية المفضلة، أحلام مستغانمي، ضحية لها، وذلك بعد أن وجهت هذه الأخيرة تصريحات تتهم فيها الكاتبة السورية، نور الشيشكلي، كاتبة إحدى ثلاثيات مسلسل “مدرسة الحب” أخذا عن الرواية الجزائرية “الأسود يليق بك”، فور تنبؤها للتشابه بين العملين بعد مشاهدتها للحلقة الأولى من المسلسل.

وحسب تغريدة لها على “تويتر”، فقد توعدت أحلام مستغانمي بالالتجاء إلى المحاكم

ورفع دعوى لمقاضاة المتورطين في هذه السرقة، حيث جاء في نص التغريدة: “يا للصفاقة.. ويا لقلة الحياء.. البارحة شاهدت الحلقة الأولى وذهلت. لا بد أن أرفع عليهم دعوى أنها “مدرسة السرقة” لا “مدرسة الحب”.

وأثارت تصريحات الروائية الجزائرية موجة استنكار لهذه “السرقة الأدبية” في أوساط قرائها ومحبيها على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، الذين أعلنوا عن مقاطعة المسلسل وفضحه في أوساط الرأي العام العربي، مشجعين الكاتبة في خطوتها لمقاضاة المتجرئين على هذا الفعل، فيما ندد آخرون بسرقة الإرث الحضاري والرصيد الثقافي والفكري الجزائري، حيث ربط أحد المغردين بين قضية أحلام مستغانمي وقضية “سرقة” سعد المجرد لأغنية الفنان الشعبي الراحل، كمال مسعودي

“الشمعة” وأغنية أخرى للراحل الشاب حسني، وأضافت تغريدة أخرى “ليست الحلقة الأولى فحسب، بل أغلب الثلاثية واسألي أمل بوشوشة”، فيما قال مغرد آخر “لقد أعجبني المسلسل، حيث كنت أظن أنك سمحت لهم باقتباس كلماتك، ولكن بعدما تبين أنها سرقة، فهذا لا يغتفر وعليك مقاضاتهم ونحن نساندك في ذلك”.

وحاول الكثير من المتفاعلين في مواقع التواصل الاجتماعي مع ذات القضية الأدبية الراهنة، الوقوف إلى جانب أمل بوشوشة وتبرئتها، مؤكدين أنها ربما قرأت السيناريو بعيدا عن فكرة رواية “الأسود يليق بك” وأنها ببساطة لم تتنبأ للأمر.

وفي حين ينتظر الجميع ردة فعل الكاتبة نور الشيشكلي، التي لم يصدر عنها لحد الساعة أي رد أو تكذيب، تتساءل بعض الأطراف، لماذا لم يتم الانتباه لهذه السرقة حتى الساعة رغم أن المسلسل قد تم بثه منذ مدة.