الرئيسية / رياضي / أداء الأتراك في اليورو يبعد تيريم من الخضر

أداء الأتراك في اليورو يبعد تيريم من الخضر

ظهر البوسني “فلاديمير بيتكوفيتش” بشخصية المدرب الأنسب لقيادة المنتخب الجزائري في الفترة المقبلة، بعدما نجح في قيادة منتخب سويسرا إلى الدور الثاني من كأس أمم أوربا 2016 الجارية وقائعها بفرنسا، باحتلال المركز الثاني في ترتيب المجموعة الأولى بخمس نقاط خلف منتخب البلد المنظم.

 

 

وبحسب ما بلغنا من مصادر حسنة الإطلاع، فإن الفنيين الذين كلفهم رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم محمد روراوة بمعاينة طريقة لعب سويسرا للحكم على مستوى مدربها، دوّنوا ملاحظات إيجابية حول هذا الأخير، ويبدو المرشح الأبرز لتدريب

“الخضر” خلفا للفرنسي “كريستيان غوركيف” المستقيل من منصبه في شهر مارس الماضي. ومثلما أشرنا إليه في أعدادنا السابقة، فإن رئيس “الفاف” أرجأ الإعلان عن هوية المدرب الوطني الجديد إلى غاية شهر جويلية بسبب تفاوضه مع مدربين يشرفون على منتخبات أوربية تشارك في “يورو 2016” ويتعلق الأمر بـ “فاتح تريم” التركي مدرب منتخب تركيا، والبلجيكي “مارك ويلموتس” مدرب منتخب بلجيكا.

وخرج “تريم” من القائمة بعدما ظهر منتخب بلاده بوجه شاحب وخسر بالنتيجة والأداء أمام منتخب إسبانيا، عشية السبت المنصرم، حيث تبين أن لديه فلسفة كروية لا تتلاءم مع طموحات المنتخب الوطني ولاعبيه الموهوبين، كما أن “تريم” لا يجيد تحدث اللغة الفرنسية ما يشكل عائقا له بخصوص التواصل وتلقين رسائله وتوجيهاته. وبالنظر إلى المعايير التي أخذتها الهيئة الكروية الوطنية بعين الاعتبار لاختيار المدرب المناسب مثل عامل اللغة والشخصية القوية والدهاء التكتيكي والإلمام بالكرة الإفريقية وبالنظر أيضا لمعاينة طريقة لعب المنتخبات التي يشرف عليها كل مدرب، فإن التنافس حول تدريب رفقاء رياض محرز في الفترة المقبلة سينحصر بين الثنائي “ويلموتس” و”بيتكوفيتش” مع أفضلية لهذا الأخير.

وإذا كان “بيتكوفيتش” يتحدث الفرنسية بحكم أنه يعيش في سويسرا، أين درب العديد من الأندية، فإن التعاقد معه مرتبط بمدى تحقيقه الهدف الذي حددته الإتحادية السويسرية لكرة القدم بخصوص مشاركة منتخبها القومي في المسابقة الأوربية التي تحتضنها فرنسا، فإذا حقق الهدف المرجو فبنسبة كبيرة سيواصل إلى حين نهاية عقده في جوان 2017، وفي حالة العكس قد يحدث بين الطرفين طلاق بالتراضي ما يسهل عملية التحاقه بـ “الخضر”. وبخصوص “ويلموتس”، فإن عقده سينتهي في جوان 2018 لكن قد يرمي المنشفة بسبب الضغوطات الكبيرة التي يتعرض لها، مع العلم أنه منتخب “الشياطين الحمر” الذي يواجه خطر الإقصاء في الدور الأول لأمم أوروبا 2016 بعد خسارة أمام إيطاليا 2/0 وفوز على إيرلندا 3/0 وسيلاقي اليوم الأربعاء منتخب السويد، وفي حالة الإقصاء سيستقيل “ويلموتس” بنسبة كبيرة خاصة وأنه قد صرح لصحافة بلاده أنه سيغادر بعد “اليورو” على الرغم من أن عقده سينتهي في جوان 2018.