الرئيسية / ثقافي / أربعون مشاركا في الصالون الرابع  للتصوير الفوتوغرافي
elmaouid

أربعون مشاركا في الصالون الرابع  للتصوير الفوتوغرافي

 تنظم جمعية التصوير الفوتوغرافي “فوطو-فوكيس”  معرضا للصور الفوتوغرافية الفنية يضم اعمالا لأربعين مصورا فوتوغرافيا جاؤوا من كل انحاء الوطن والذين خلدوا عادات ومناظر الجنوب الكبير ومظاهر الحياة  اليومية وأيضا

البورتريهات، وذلك في اطار الطبعة الرابعة من الصالون الوطني  للتصوير الفوتوغرافي.

وتجري هذه الطبعة الرابعة من الصالون على مستوى قصر الثقافة مفدي زكريا حيث  ارتأت الجمعية أن تنظم كذلك مسابقة للصور الفوتوغرافية، ويرأس لجنة تحكيمها  المصور الفوتوغرافي المحترف عمر صفوان.

و قد خصصت مجموعة كبيرة من الصور الفوتوغرافية الى مناظر الأهقار والتاسيلي  ناجر وكذا جمال مساكن منطقة وادي ميزاب التقطتها عدسات مصورين من امثال بلامي  رضا وبشير فورار وعبد العزيز فخار  وأيضا زواوي مراد.

وتبقى الطفولة الموضوع الاكثر معالجة من المشاركين حيث التقطت آلات المصورين  نظرات الاطفال المهاجرين والفرح حول الالعاب الاكثر بدائية والانبهار امام  اداة موسيقية او الة التصوير وكذلك اللامبالاة أمام الفقر والمرض.

كما يقدم المعرض لزواره صورا فوتوغرافية حول هندسة المدن على غرار الجزائر  العاصمة وغرداية و وهران.

وإذا كان فن البورتريه الذي يكون عادة بالأبيض والاسود يبقى الاقتراح  الغالب على هذا المعرض، إلا أن البعد الفني يبقى قليل الحضور في هذه الاعمال  التي تكون احيانا مجرد إخراج أو معالجة إلكترونية.

كما يعاني المعرض من غياب فن تزيين المعارض حيث أن الصور الفوتوغرافية كانت  مطبوعة بأشكال ودعائم مختلفة ومعلقة بشكل بسيط على جدران قاعة العرض بطريقة  فاقدة للشخصية بواسطة خيوط شباك او سلسلات في حين ترى الاخرى موضوعة فقط على  الواح الاعلانات.

تجدر الاشارة إلى أن تنظيم هذا الصالون جاء بمبادرة من جمعية فوطو فكويس التي رأت النور في سنة 2012 والتي سبق لها أن نظمت معارض أخرى بعنوان “صورة وامرأة” و”لما تنطق الصور” (2017) أو “الجزائر من خلال الصور” الذي تم تنظيمه بمناسبة الاسبوع الثقافي الجزائري بجنوب إفريقيا.

وتتواصل الطبعة الرابعة من الصالون الوطني للتصوير الفوتوغرافي الى غاية هذا  الثلاثاء.