الرئيسية / وطني / أرجع ارتفاع الأسعار إلى المضاربين، تبون يكشف: كل المواد غير الأساسية ستخضع لرخصة استيراد مستقبلا
elmaouid

أرجع ارتفاع الأسعار إلى المضاربين، تبون يكشف: كل المواد غير الأساسية ستخضع لرخصة استيراد مستقبلا

الجزائر- كشف وزير التجارة بالنيابة عبد المجيد تبون، الأربعاء، أن المواد غير الأساسية ستخضع مستقبلا إلى رخصة استيراد بغرض إعادة تنظيم السوق، مشيرا الى أنه سيتم اللجوء إلى التخصص فيما يخص الاستيراد. 

وقال تبون خلال مراسم التوقيع على بروتوكول اتفاق بين الجمعية المهنية للبنوك والهيئات المالية والمركز الوطني للسجل التجاري، إن كل المواد التي تدخل الجزائر ستخضع لرخصة أو تسريح. وأوضح في هذا الإطار أن التراخيص المتعلقة باستيراد المواد الأساسية كالسميد والقمح والزيت والسكر والحليب والادوية يتم تجديدها تلقائيا قصد تفادي حالات الندرة في السوق، أما كل ما هو ظرفي فيخضع لرخصة محددة زمنيا كاللحوم التي حددت مدة رخصتها بثلاثة أشهر.

ويهدف هذا الإجراء إلى تنظيم السوق وتفادي الفوضى كحالات الوفرة المفرطة للسلع في بعض الفترات من السنة مقابل ندرتها في فترات أخرى.

وفي  السياق نفسه استغرب الوزير وجود متعامل واحد يقوم في  الوقت  نفسه باستيراد 30 نوعا مختلفا من السلع ابتداء من الدقيق إلى حديد البناء واللحوم، مشيرا إلى أن عملية منح الرخص لن تقصي أي متعامل، مؤكدا أن الامر يتعلق بمراقبة وضبط السوق بما يدعم الانتاج الوطني لكن مع تلبية جميع حاجيات السوق من حيث الكمية. وفي هذا السياق، أكد وزير التجارة بالنيابة أنه سيتم منع استيراد الاجهزة شديدة الاستهلاك للطاقة وغير المطابقة لمعايير أمن وصحة المستهلك.

وكانت وزارة التجارة شرعت منذ مطلع 2016 في اخضاع نشاط استيراد السيارات وحديد البناء والاسمنت لرخص الاستيراد وقررت مؤخرا تطبيق  الاجراء نفسه على استيراد الموز.

وبخصوص غلاء أسعار التفاح في السوق الوطنية بالرغم من وفرة الإنتاج، أرجع الوزير ذلك إلى المضاربة التي يقوم بها بعض المتعاملين من خلال تخزين كميات مهمة لخلق ندرة في السوق.