الرئيسية / دولي / أردوغان.. التعاون مع روسيا يسهم فى حل قضايا المنطقة
elmaouid

أردوغان.. التعاون مع روسيا يسهم فى حل قضايا المنطقة

أعلن مجلس النواب الروسى (الدوما) أن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين أحال الاتفاقية الروسية- السورية حول نشر مجموعة القوات الجوية الروسية فى سوريا لتصديق البرلمان عليها.

وأشار الدوما ، الثلاثاء، إلى أن نيكولاى بانكوف نائب وزير الدفاع الروسى سيعرض هذه الوثيقة على النواب عقب تعيينه مبعوثا خاصا للرئيس بشأن نظر البرلمان الروسى فى التصديق على هذه الاتفاقية. وكانت الحكومة

الروسية قد أقرت الاتفاقية المذكورة نهاية الشهر الماضى، وقدمتها إلى الرئيس الروسى فلاديمير بوتين للإحالة إلى البرلمان للتصديق عليها.يذكر أن هذه الاتفاقية وقعت فى دمشق فى 26 أوت عام 2015 الماضى، وتنص على أن “قاعدة حميميم وبناها التحتية والأراضى المخصصة باتفاق الجانبين تقدم لاستعمال الجانب الروسى دون أى مقابل”.من جهته قال فلاديمير سافرونكوف نائب المندوب الروسى الدائم لدى الأمم المتحدة أنه يشعر بعدم وجود رغبة أو استعداد أو قدرة على وضع حد للإرهابيين فى سوريا وفصلهم عن ما وصفها بـ”المعارضة المعتدلة”.وقال الثلاثاء، عن سافرونكوف فى جلسة لمجلس الأمن الدولى التى عقدت بناء على طلب كل من بريطانيا وفرنسا ونيوزيلاندا وأوكرانيا قوله “هناك إحساس بعدم الرغبة أو عدم الاستعداد أو عدم القدرة على وضع حد للإرهابيين فى سوريا وفصلهم عن المعارضة المعتدلة، ويجرى إخفاء الأمر بالبكاء على الوضع الإنسانى السيئ فى حلب”، مضيفا أن الوضع يعد سيئا للغاية وليس فى حلب فقط.واعتبر الدبلوماسى الروسى أن الطريق الوحيد لطى صفحة النزاع الدموى يتمثل فى توحيد الجهود فى مكافحة الإرهاب واستئناف الحوار السياسى بين الأطراف السورية، مؤكدا أن محاولة فرض حلول خارجية سيؤدى إلى استمرار زعزعة الوضع فى سوريا .  يشار الى انه انطلقت امس الثلاثاء، القمة الثنائية والتى تجمع الرئيسين الروسى فلاديمير بوتين، ونظيره التركى رجب طيب أردوغان، فى قصر قسطنطين فى سان بطرسبورج.وهذه هى الزيارة الأولى لأردوغان منذ تحركات الجيش فى جويلية الماضى، ومرت العلاقات بين البلدين بأزمة العام الماضى وتأتى الزيارة فى وقت تشهد فيه علاقات تركيا مع الدول الغربية فتورا بسبب انتقاداتها للحملة التركية ضد مدبرى تحركات الجيش.وفي السياق قال الرئيس الروسى، فلاديمير بوتين، كنت أول من اتصل بالرئيس التركى رجب طيب أردوغان بعد وقوع محاولة الانقلاب الفاشلة الشهر الماضى، مؤكدًا على رفضه التام لتلك المحاولة، قائًلاً: ” نؤكد موقفنا الثابت الرافض للانقلابات وكافة الأفعال المخالفة للدستور”.بالمقابل قال الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، إن اتصال الرئيس الروسى فلاديمير بوتين بعد محاولة تحركات الجيش أفرحنى كثيرا، مشددا على أن التعاون بين روسيا وتركيا سيساهم فى حل العديد من قضايا المنطقة.وأضاف أردوغان أجرينا مباحثات ثنائية عديدة حول الملف السورى وغيره من الملفات، مؤكدا أن العلاقات بين الجانبين دخلت حيزا إيجابيا منذ فترة، مضيفا “أؤمن بأننا سنتخذ الخطوات اللازمة لتحسينها”.وكانت العلاقات بين الجانبين قد شهدت توترا بشكل كبير بعد إسقاط أنقرة لطائرة حربية روسية قرب الحدود مع سوريا نهاية العام الماضى.