الرئيسية / زاوية خاصة / أريد أن ألفت انتباهه لي لأعوضه عن معاناته مع زوجته المتوفية
elmaouid

أريد أن ألفت انتباهه لي لأعوضه عن معاناته مع زوجته المتوفية

أنا صديقتكم إيمان من البليدة، عمري 25 سنة، ماكثة بالبيت بعد فشلي في إكمال دراستي، خاصة وأنني أكبر إخوتي، فضلت أن أبقى في البيت لمساعدة أمي في تربية إخوتي وشغل البيت، ومع مرور الوقت أحسست أنه لابد لي أن أتزوج وأكوّن أسرة وأنجب أولادا، وتفكيري منصب في ابن الجيران البالغ من العمر 53 سنة، توفيت زوجته قبل سنة ولم تترك له أولادا لأن مرضها لم يسمح لها بالإنجاب، وماتت بعد معاناة طويلة مع المرض،

لم يكن بالي منشغلا بهذا الرجل من قبل وكنت أحسبه في مقام والدي لأنه يقاربه في السن، لكن بعد وفاة زوجته تغيرت نظرتي له وأصبحت أحس بأمر غريب بداخلي تجاهه، وأردت أن ألفت انتباهه لحبي له، لكنه لا يبالي بحبي وهو يعاملني كابنته وأنا إحساسي تجاهه غير ذلك.

فهل أصارحه بحبي وبرغبتي في الزواج منه وسأنسيه كل معاناته مع زوجته المتوفية.

أرجوك سيدتي الكريمة، دلّيني على الحل الأرجح لمشكلتي قبل أن أقدم على اتخاذ قرار بنفسي أندم عليه طول حياتي.

صديقتكم: إيمان من البليدة

 

الرد: الزواج حياة مصيرية لا يمكن أن تبنى على الإحساس فقط وتفكيرك في هذا الرجل في غير محله، لأنك ما زلت صغيرة ولا تملكي التجربة اللازمة في هذه المسألة، وهو رجل متزوج وله خبرة في الحياة وفي الزواج، وهو في مقام والدك كما سبق وأن ذكرت، وبالتالي فهو لا يفكر فيك بحكم الخبرة في الحياة والعمر وأيضا كونك في مقام ابنته، فهو لم يتجرأ في التفكير بك ليكون زوجا لك، ولذا فأنت مطالبة صديقتي إيمان أن تتعقلي وألا تنجرفي وراء مشاعرك، فالانسان هو الذي يتحكم في مشاعره ولا يجب أن يترك مشاعره وعواطفه تتحكم في قراراته وتسيّره وعليك التفكير بعقلك في مثل هذه القضايا المصيرية واتركي العاطفة جانبا، وتضرعي إلى رب العالمين ليرزقك برجل صالح يناسبك سنا وتفكيرا، وإن شاء اللّه ستجدين من يقدّرك ويكون شريكا لحياتك لتحققي حلم حياتك. بالتوفيق