الرئيسية / دولي / أزمة الغذاء تتفاقم مع الحرب التي تدخل عامها الثالث هذا الأحد…. اليمن غارق في مستنقع الفوضى والمجاعة
elmaouid

أزمة الغذاء تتفاقم مع الحرب التي تدخل عامها الثالث هذا الأحد…. اليمن غارق في مستنقع الفوضى والمجاعة

بعد عامين على تدخل التحالف العربي بقيادة السعودية اليمن غارق في “مستنقع” العنف والفوضى مع استمرار التصعيد الدامي بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين والضربات الاميركية وشبح المجاعة.

قال مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إن 100 مدنى فى المتوسط يلقون حتفهم شهريا فى الحرب اليمنية التى تدخل عامها الثالث هذا الأحد أغلبهم بسبب ضربات جوية وقصف للتحالف العربى. فيما حذرت الأمم المتحدة من أن ثلث محافظات اليمن الـ22 على شفير المجاعة فيما يعانى 60 % من سكان البلد الغارق فى الحرب من الجوع.ويقول الباحث في معهد “شاتام هاوس” البريطاني بيتر سالزبوري إن الحرب في اليمن أصبحت “مستنقعا”، مضيفا أن تفتت هذا البلد بلغ مرحلة “لم يعد يمكن معها تخيل أي مستقبل موحد”.وكانت الأمم المتحدة حذرت في وقت سابق من مارس الحالي من أن اليمن يمثل “أكبر أزمة انسانية في العالم”. وأدت المعارك والضربات الجوية والبحرية فيه منذ التدخل السعودي إلى مقتل 7700 شخص أكثر من نصفهم من المدنيين، بينما أصيب نحو 42500 شخصا بجروح. ويواجه نحو سبعة ملايين يمني خطر المجاعة.وقالت المتحدثة باسم برنامج الاغذية العالمى فى الأمم المتحدة بيتينا لوشر  امس السبت “نخشى كثيرا أن يكون اليمن موشكا على مجاعة”، لافتة إلى أن سبع محافظات من 22 تشهد حالة طوارئ من الدرجة الرابعة، أى أقل بدرجة من إعلان حالة المجاعة”. وأشارت المتحدثة إلى أن البرنامج يوفر الغذاء لنحو سبعة ملايين نسمة شهريا فى اليمن، وهو أقل من نصف العدد الذى يعانى الجوع والبالغ 17 مليونا، معربة عن قلقها لأن القتال مستمر وغالبا ما يتعذر تشغيل الموانئ فيما يتم تفجير الجسور ويتعذر على الشاحنات التوجه الى المناطق.ورغم الجهود الدولية الحثيثة لتقديم المساعدات الإنسانية إلى المتضررين فى اليمن، فإن الحرب يحد من وصول هذه المساعدات، فى ظل سطوة ميليشيات الحوثى على المنافذ الرئيسية المؤدية للمتضررين من المدنيين، يذكر أن اليمن يشهد تدهورا كبيرا فى أمنه الغذائى مع تصاعد الحرب التى تمزقه منذ عامين.كما قال مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إن 100 مدنى فى المتوسط يلقون حتفهم شهريا فى الحرب اليمنية التى تدخل عامها الثالث يوم الأحد القادم أغلبهم بسبب ضربات جوية وقصف للتحالف العربى.وفى بيان بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لاندلاع الصراع أكد المكتب مقتل 4773 مدنيا وإصابة 8272 فى الصراع بين المسلحين الحوثيين المتحالفين مع إيران والقوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي.وذكر مكتب الأمم المتحدة أن المدنيين فى مدينة تعز يعانون “نقصا حادا” فى الغذاء والمياه بسبب اللجان الشعبية المتحالفة مع الحوثيين والتى تطوق المدينة وتمنع وصول المساعدات.من جهتها قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن الحرب باليمن أودت بحوالي 7700 قتيل، بينهم 1546 طفلا على الأقل. وذكرت في بيان لها أنه بين شهري مارس 2015 ومارس الجاري، قتل أكثر من 1500 طفل وأصيب 2450 آخرون بتشوهات في اليمن.وأوضحت المنظمة أن الحرب أدت في هذه الفترة لإصابة 1801 من الفتيان و649 من الفتيات بتشوهات.