الرئيسية / وطني / أشار إلى رغبة البعض في زج  وإدارة الشارع إلى الشغب والعنف، الأرسيدي…. التشريعيات المقبلة يمكن أن تكون مؤشرالتجسيد ديمقراطية سلمية
elmaouid

أشار إلى رغبة البعض في زج  وإدارة الشارع إلى الشغب والعنف، الأرسيدي…. التشريعيات المقبلة يمكن أن تكون مؤشرالتجسيد ديمقراطية سلمية

الجزائر- اعتبر حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية أن الانتخابات التشريعية القادمة يمكن أن تشكل مؤشرا لتجسيد عملية سلمية ديمقراطية، بشرط أن يتم فيها احترام أصوات الناخبين، قائلا إنها قد تمهد الطريق للنقاش وإشراك المواطن في تقرير مستقبله.

وقال الأرسيدي، السبت، في بيان أصدره عقب اجتماع  الأمانة الوطنية في دورتها الشهرية العادية، بالمقر الوطني للحزب بأنه لا يزال على قناعة بإمكانية تجنب الأسوأ  على أنه يجب على النظام وفي المقام الاول، الاجابة على عديد النداءات والمبادرات التي أصرت على تجديدها الكتلة الفاعلة في المعارضة، مذكرا بانه نبه مرارا وتكرارا إلى أن تجسيد عملية سلمية ديمقراطية تعيد السيادة للشعب الجزائري شرط ضروري وحيوي.

وأشار الحزب إلى أن “العثرات المتكررة داخل مؤسسات الدولة وكذا في أوساط المسؤولين السياسيين، شاهد على عمق صراعات المصالح الضيقة  والدليل هذه المرة، بحسبه، يظهر في رغبة البعض في زج وإدارة الشارع إلى الشغب والعنف وبالخصوص في ولايتي بجاية والبويرة، معتبرا” هذه الأحداث ليست برد فعل تلقائي على الظلم وغياب العدالة ولكن كانت استخلافا لعملية بدأت بنداءات مجهولة المصدر، حيث تم استبدال هذه المصادر بمصادر أخرى سهلة التحديد”.

وفي سياق مواز، قال التجمع إن المجال التجاري اليوم يتخبط في يد بارونات البازار والسوق السوداء وأصبحت السياسات الاقتصادية على وشك أن يمليها عملاء يوجههم حجم الوليمة التي يتقاسمونها”.

وفي الشأن الداخلي للحزب، سجلت الأمانة الوطنية أثناء تقييم نشاط أعضائها وعمل الهياكل القاعدية للحزب، تجند المناضلين وتحمس المواطنين للمناقشة في التجمعات الشعبية التي نظمها الأرسيدي، وكذا الرغبة في التقرب من هياكل التجمع.

من جهة أخرى، تم الاستماع لتقرير الأمين الوطني المكلف بالعلاقات مع المؤسسات حول تطورات عملية إيداع طلب لحجز القاعة البيضوية التابعة للمركب الأولمبي محمد بوضياف يوم 04 ديسمبر 2016 وهذا لتنظيم المؤتمر العادي للحزب يومي 30 جوان و1جويلية 2017.