الرئيسية / وطني / أصحاب ”الشكارة” يزاحمون ”الزواولة ”

أصحاب ”الشكارة” يزاحمون ”الزواولة ”

تعرف سوق الرحمة بالمقر المركزي للاتحاد العام للعمال الجزائريين بالعاصمة التي حملت شعار ”لننتج ونستهلك جزائري ”، بعد أسبوع من شهر رمضان، توافد عدد كبير من المواطنين من مختلف الفئات العمرية،   نظرا  للتخفيضات التي اعتمدتها السوق على اللحوم، والمواد الغذائية العامة المقدرة بحوالي 25 بالمئة، في حين أن التخفيضات بالنسبة للخضر والفواكه لم ترق لتطلعات المواطن البسيط .

أسعار الخضر والفواكه مرتفعة على أسواق التجزئة

يستنتج الزائر لسوق الرحمة بـ” UGTA” أن التخفيضات مست بدرجة أكثر المواد الغذائية العامة من دون أن تمس الخضر والفواكه؛  فالتخفيضات بالنسبة لهذه الأخيرة لم ترقى إلى أسواق الرحمة في الولايات الأخرى من ربوع الوطن ، ومن خلال جولة استطلاعية قامت بها يومية” الموعد اليومي” إلى السوق وقفنا على أسعار الخضر والفواكه، بحيث بلغ سعر الطماطم والفلفل   80 دج للكلغ ،   والبطاطا والبصل  30 دج للكلغ، أما الجزر فبلغ سعره 50 دج، وبالنسبة للفواكه فقد بلغ سعر التمر 700 دج للكيلوغرام الواحد، في حين بلغ سعر الفراولة 140 دج للكلغ، أما التفاح الجزائري فقد بلغ 80 دج للكلغ، والدلاع  100 للكلغ. أما بالنسبة للحوم فقد وصل سعر لحم الخروف إلى 1250 دج للكلوغرام الواحد وبفارق يصل لـ 200 دج عن أسواق التجزئة، أما لحم البقر  فيباع بـ 890 دج .

بعدما وقفنا على أسعار الخضر والفواكه واللحوم بسوق ugta ، تنقلنا إلى مختلف الأسواق بالعاصمة لنعرف مدى نسبة التخفيضات بسوق الرحمة إلا أننا استنتجنا أن الفارق بين الأول والثاني ضئيل جدا، بل يصل ثمن بعض الخضر في الأسواق الشعبية لأقل ما تتوفر عليه في أسواق الرحمة، وهذا ما يطرح عدة تساؤلات حاولنا  نقلها إلى المسؤول الأول عن السوق سليم لباتشا إلا أن جل محاولاتنا باءت بالفشل بحجة أن الأخير خارج  الوطن.

 

أسعار المواد الغذائية ”الشجرة” التي غطت ”الغابة”

 

على عكس أسعار الخضر والفواكه بسوق الرحمة،  شهدت المواد الغذائية العامة بسوق الرحمة أسعارا ترويجية ومنافسة شديدة بين مختلف المؤسسات الجزائرية العارضة في السوق،  ووصلت التخفيضات لنسبة 25 بالمئة  خاصة المواد التي تستعمل بكثرة خلال شهر رمضان مثل المشروبات والأجبان والحبوب وهو مازاد من إقبال المواطنين عليها بشكل كبير ، حيث قدر ثمن قارورة الزيت سعة 5 لتر بـ530 دج ، و110 دج لقارورة سعة لتر واحد، مقابل 650 دج في محلات التجزئة، أما المشروبات بمختلف أنواعها  فقد كانت هي الأخرى بأقل سعرا، حيث تم عرض قارورتين من مشروب العصير بسعة 2 لتر بـ200 دج، كما بلغ سعر العدس 120 دج للكلغ ، والفاصوليا بـ150 دج والأرزبـ80 دج، وقد بلغ سعر كيس 10 كيلوغرام من السميد 450 دج، فيما بلغ سعر كيس 5 كيلوغرام من الفرينة200 دج، أما فضاءات بيع الحليب ومشتقاته وكذا المشروبات بمختلف أنواعها فشهدت طوابير طويلة  لاقتناء كميات كبيرة من المنتوج.

وعبر العديد من المواطنين الذين استطلعنا آراءهم  بالسوق عن رضاهم وارتياحهم لأسعار المواد الغذائية العامة في حين اعتبر  البعض أسعار الخضر والفواكه ” شيعة بلا شبعة ” وذلك بسبب عدم تخفيض سعرها مقارنة بالأسواق الشعبية، والشيء الملاحظ من خلال جولتنا في السوق غياب الشركات الكبرى للمواد الغذائية  في حين تتواجد بكثرة العديد من الشركات التي تعتبر في طريق النمو بالإضافة إلى الشركات التابعة  للدولة.

وما شد انتباهنا خلال جولتنا في سوق الرحمة وجود العديد من الأشخاص الميسورين أصحاب السيارات الفاخرة، الذين أبوا إلا أن يزاحموا ذوي الدخل المتوسط أو الضعيف في هذا الشهر الفضيل.