الرئيسية / محلي / أصحاب الضيق بالحمامات يثورون على “المير”

أصحاب الضيق بالحمامات يثورون على “المير”

 يطالب أصحاب الملفات الخاصة بالسكن الاجتماعي ببلدية الحمامات، والي العاصمة عبد القادر زوخ، بالتدخل من أجل معرفة الأسباب الحقيقية وراء تأجيل رئيس البلدية

نشر قائمة المستفيدين من الحصة التي كان قد منحها الوالي للبلديات والمخصصة لأصحاب الضيق، مشيرين إلى أنهم تأملوا برمجتهم في عملية الترحيل الـــ21، غير أنهم تفاجأوا بإقصائهم لأسباب غير معلومة، في حين أكد البعض أن البلدية هي المسؤولة الوحيدة عن هذا المشكل لأنها لم توصل ملفاتهم إلى المصالح الولائية للتحقيق فيها ليتم برمجتهم مع المرّحلين.

وحسب عدد من المعنيين في حديثهم لـ “الموعد اليومي”، فإنهم تفاجأوا بتوزيع مصالح زوخ لمفاتيح السكنات الاجتماعية الواقعة بحي 550 مسكن ببلدية الحمامات لفائدة المرحلين من بلدية رايس حميدو، في وقت كان رئيس البلدية قد وعدهم بتوزيعها عليهم خلال عملية الترحيل الـــ21 التي مست 7 آلاف عائلة بينها 80 عائلة قاطنة في الضيق، غير أنهم وخلال عملية الترحيل الأخيرة لم يبرمجوا وهم على حد تعبيرهم “الأحق في الاستفادة منها”، كونهم قاموا بإيداع ملفاتهم منذ ما يقارب الــــ20 سنة، دون أن ننسى معاناتهم في سكنات هشة وقديمة إضافة إلى مشكل الضيق الذي بات معروفا لدى أغلب العائلات الجزائرية مع مرور الوقت.

في سياق متصل، فإن توزيع السكن الاجتماعي لــــ80 مستفيدا من بلدية رايس حميدو خلال المرحلة الـــ21 من عملية الترحيل والذين تم إسكانهم في الموقع السكني الجديد ببلدية الحمامات الذي كان مزمعا توزيعه على السكان الأصليين للبلدية حسب ما أكده سكان البلدية، أثار غضبهم واستياءهم، أين حاولوا محاصرة الوالي من أجل تقديم استفسارات حول الوضع، غير أن قوات الأمن لم تمكنهم من ذلك ولم يجدوا وسيلة سوى دخول القاعة التي خصصت للندوة الصحفية، الأمر الذي أثار حفيظة الوالي زوخ الذي امتنع عن التحدث معهم وعبر عن عدم رضاه بالوضع الذي جرى في القاعة التي خصصت لأسئلة الصحفيين لا لطرح انشغالات المواطنين.

وفي هذا الصدد، أكد عبد القادر زوخ، أن مصالحه جاهزة لتوزيع ومنح السكنات لأصحاب الضيق، إن أسرع “الأميار” في نشر قوائم المستفيدين في أقرب الآجال، موضحا في السياق ذاته أن السكنات موجودة وقابلة للتوزيع على مستحقيها.