الرئيسية / رياضي / أصداء.. أصداء
elmaouid

أصداء.. أصداء

* الجزائريون جنبا إلى جنب مع التوانسة

يصنع الأنصار الجزائريون الحاضرون في مدينة فرانسفيل الغابونية، أجواء رائعة رغم عددهم القليل، وسعى الأنصار إلى رفع معنويات اللاعبين في التدريبات، كما أنهم يتجولون في هذه المدينة إلى جانب الأشقاء التونسيين،

المتواجدين بقوة هناك. ويجزم الطرفان بأن لقاء اليوم سيجري في روح رياضية عالية، بالنظر للعلاقة الرائعة بين شعبي البلدين.

 

* سوداني متأثر لغيابه

قالت مصادرنا من داخل المنتخب الوطني، إن اللاعب العربي هلال سوداني متأثر كثيرا بغيابه عن لقاء اليوم بسبب الإصابة، خاصة وأنه كان يريد تدارك المردود المتواضع الذي قدمه في لقاء زيمبابوي، ويعاني ابن مدينة الشلف من تمدد عضلي قد يغيبه عن لقاء السنغال أيضا في الجولة الثالثة.

 

* ليكنس تحدث كثيرا مع بن طالب وبراهيمي

يبدو أن الناخب الوطني جورج ليكنس يدرك جيدا أن مشكل المنتخب الوطني الأبرز هو في وسط الميدان، فبعيدا عن حقيقة النقائص الدفاعية، فإن لاعبي الوسط لا يقدمون المردود المتوقع، كما كان عليه الحال في لقاء زيمبابوي، وهو ما يفسر حديث ليكنس المتكرر مع الثنائي بن طالب وبراهيمي في التدريبات حتى يكونا في أحسن مستوياتهما في لقاء اليوم، سواء في التنشيط الدفاعي لبن طالب أو الهجومي لبراهيمي.

 

* بوقرة يقوم بعمل نفسي كبير

شوهد اللاعب الدولي السابق وعضو الطاقم الفني، مجيد بوقرة، وهو يقوم بعمل نفسي كبير، خاصة في التدريبات، حيث يتحدث مع اللاعبين كثيرا من أجل رفع معنوياتهم بعد التعثر مع زيمبابوي، كما تحدث كثيرا مع المدافع رامي بن سبعيني، من أجل تقديم النصائح له، على اعتبار أنه يعد مستقبل دفاع “الخضر”، وباعتراف من مجيد بوقرة، الذي تم استقدامه إلى “محاربي الصحراء” من أجل العمل في الجانب النفسي.

 

*الجزائريون كانوا يفضلون اللعب على الساعة الثامنة

قرعة مباريات “كان 2017” لم تخدم كثيرا زملاء مبولحي، خاصة من جانب توقيت مباراتيه الأوليين في هذه المنافسة، حيث أجبر أشبال ليكنس على اللعب في الساعة الخامسة مساء، وهو التوقيت الذي تكون فيه الحرارة والرطوبة عالية، وكان “الخضر” يفضلون اللعب في التوقيت الثاني أي الساعة الثامنة ليلا، أين تكون فيه درجة الحرارة أقل، علما أن زملاء غولام سيواجهون السنغال في اللقاء الثالث على الساعة الثامنة ليلا.