الرئيسية / وطني / أضحية العيد بـ 22 ألف دج
elmaouid

أضحية العيد بـ 22 ألف دج

 شراء الأضاحي مباشرة من عند الموالين  لدحر الوسطاء

الجزائر- حذر وزير الفلاحة والتنمية الريفية عبد السلام شلغوم  المضاربين بأسعار الأضاحي بعد أن كشف عن وجود ما يزيد على 456 منطقة عبر 33 ولاية بالوطن و14 نقطة بيع بالجزائر العاصمة شرعت في بيع أضاحي العيد بعد التعليمة التي قام بتوجيهها لكافة الولايات تفيد بتخصيص أماكن للبيع بأسعار معقولة.

وأوضح عبد السلام شلغوم، الإثنين، خلال ندوة صحفية عقدها بمقر الوزارة  أن “عملية بيع الأضاحي هذه السنة تتكفل بها لجنة تعمل بالتنسيق والفدرالية الوطنية للموالين وتأطير مع  وزارة التجارة تهدف لتوفير أضحية صحية وبسعر يتناسب وكل المواطنين، بالإضافة إلى السماح للمستهلك بشراء أضحيته مباشرة من عند الموال وذلك لدحر الوسطاء الذين ألهبوا أسعار الماشية في السنوات الماضية. وبحسب تقديرات الوزير فإن “سعر الأضحية هذه السنة ستتراوح بين 22 و35 و50 ألف دج”

كما أعطى شلغوم  تعليمة لتوفير مادة الشعير للموالين  انطلاقا من الفاتح سبتمبر حتى لا يلجأ هذا الأخير  إلى السوق السوداء لاقتناء هذه المادة لأغنامه، مؤكدا أن العملية ستستمر وتكون بصفة تشاورية  مع الفدرالية الوطنية  للموالين وكل المؤسسات التي لها علاقة مع وزارة الفلاحة، مشيرا أن الأسعار ستكون منخفضة مقارنة مع السنوات الماضية  بدخول الموالين  بطريقة منظمة لبيع ماشيتهم عبر نقاط البيع المخصصة “، مستطردا انه “تم الترخيص للمؤسسات الخاصة لبيع الأضاحي مثل “برودا” و”لوليلاف” شرط أن تكون الأسعار في متناول المواطن “، مؤكدا أن “ما يزيد على 24 مليون رأس غنم و3 ملايين ماعز تتوفر عليها الجزائر حاليا” .

وفي  السياق نفسه فند  وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري التصريحات الأخيرة المتعلقة بانخفاض محصول الحبوب في البلاد بنسبة 40 % في موسم الحصاد الحالي بعد أسوأ جفاف في عقود “، قائلا إن “الحملة لم تكتمل بعد ولا أريد التعقيب على أي تصريح لأي مسؤول” في إشارة منه إلى الأمين العام للاتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين، مؤكدا أن “الإنتاج الوطني من الحبوب بلغ برسم حملة الحصاد  2015 – 2016 حوالي 33 مليون قنطار مقابل 40 مليون قنطار سجلت السنة الفارطة، مرجعا انخفاض إنتاج الحبوب (القمح بنوعيه والشعير) إلى عديد العوامل أهمها الجفاف الذي ضرب بعض المناطق المعروفة بزراعة الحبوب لا سيما تيارت وسيدي بلعباس وتبسة وعين تموشنت”، كاشفا أن “ولاية تيارت وهي من أهم الولايات المنتجة للحبوب تضررت كثيرا من ظاهرة الجليد.  وبحسبه فقد أدت هذه العوامل المناخية إلى تراجع إنتاج الحبوب بغرب البلاد بـ 40 بالمائة مقارنة بالعام الماضي حيث تراجع معدل الإنتاج الى مستويات قياسية”.

من جانبه أكد الأمين العام لوزارة الفلاحة والتنمية الريفية شادي كمال أن “الوزارة أجرت 5 لقاءات مع الفدرالية الوطنية للموالين تحسبا لتوفير الماشية للمستهلكين “، مضيفا أن “هذه السنة سيتم توفير نقاط بيع الأضاحي عبر 456 منطقة بالوطن وما يزيد عن 14 نقطة بالجزائر العاصمة خصصت لبيع الأضاحي هذه السنة من بينها  بئر توتة وزرالدة ورويبة وصافكس  باب الزوار “، مؤكدا أن “هذه النقاط مزودة بكل من البياطرة والأمن وكل ما تحتاجه الأضحية من مأكل ومشرب” .