الرئيسية / وطني / أطراف غير بريئة تسعى وراء إشاعة استقالتي وسعداني بخير

أطراف غير بريئة تسعى وراء إشاعة استقالتي وسعداني بخير

الجزائر – فند رئيس كتلة جبهة التحرير الوطني بالمجلس الشعبي الوطني محمد جميعي خبر استقالته من منصبه، مؤكدا أن “بعض الأطراف تحاول الاصطياد في المياه العكرة من خلال الترويج لإشاعات ودعايات لا أساس لها من الصحة”.

وأوضح محمد جميعي، الثلاثاء، في تصريح له بالغرفة السفلى للبرلمان أنه “لا يوجد نواب من المجلس الشعبي الوطني يقومون حاليا بإعداد مبادرة أو التحضير  لسحب الثقة منه أو من الأمين العام للحزب عمار سعداني” ، مؤكدا أن “هناك بعض الأطراف تسعى حاليا لإثارة الفتنة وزرع البلبلة بين صفوف مناضلي الحزب العتيد” .

وأفاد رئيس كتلة جبهة التحرير الوطني “الأفالان” أن “ما تداولته بعض وسائل الإعلام حول وجود انشقاقات بين نواب حزب جبهة التحرير الوطني  داخل البرلمان لا أساس لها من الصحة وأن هناك أوساطا، وصفها بالماكرة، تسعى لتشويه صورته وصورة الحزب والنيل من مناضليه بصورة أو بأخرى”، نافيا “وجود أية صراعات داخل حزب “الافالان”، قائلا : “إن كل ما في الأمر أن بعض الأطراف أصبح يزعجها عملنا النيابي وخرجات الامين العام للافالان عمار سعداني والتصدي لكل ما هو ناجح في نظرهم من خلال الدعايات المغرضة التي لن تزيدنا إلا إصرارا على إتمام مسيرتنا النضالية داخل حزب جبهة التحرير الوطني لأننا متيقنون وواعون جيدا بروح النضال والمسؤولية “.

وفي سؤال له حول الغموض من غياب الأمين العام لجبهة التحرير الوطني عن الساحة السياسية بعد الأخبار التي تداولتها بعض الأطراف بأنه متواجد خارج الوطن في رحلة علاجية، رد قائلا “الأمين العام لحزب “الافالان” عمار سعداني موجود حاليا بالجزائر ويمارس مهامه وأعماله على أحسن وجه من خلال الإشراف على شؤون الحزب بانتظام رفقة أعضاء المكتب السياسي وهو يتابع كل صغيرة وكبيرة وهو يحضر رفقة إطارات ومناضلي الحزب لكل المواعيد الهامة المتعلقة أساسا بالانتخابات التشريعية المقبلة التي تعد من تحديات جبهة التحرير الوطني” مؤكدا أن “هذه  الإشاعات روجها خصومه بأنه مريض ومتواجد خارج أرض الوطن في رحلة علاجية” مضيفا أنهم يحاولون من خلال هذه البلبلة  التموقع على حساب مناضلي الحزب العتيد وأن “تصرفاتهم هذه مرفوضة قانونا وفي صلب مؤسسات الدولة الأمنية والتنظيمية”