الرئيسية / مجتمع / أطعمة تزيد من حالة الإحباط

أطعمة تزيد من حالة الإحباط

 إذا ما قضيت يوماً سيئاً في العمل، فقد تعود للمنزل وتأمل أن تتغلب على إحباطات وضغوط العمل بالجلوس على الأريكة والاستمتاع بتناول المقرمشات من رقائق البطاطا مع مشروب الصودا البارد. إلا أن ذلك لن يساعد في تحسين مزاجك، بل قد يزيد الأمور سوءاً كما يرى خبراء التغذية. فهناك أطعمة تتسبب في سوء المزاج، على رأسها تأتي رقائق البطاطا.

 

 – رقائق البطاطا

لقد انتشرت رقائق البطاطا في أنحاء العالم مصاحبة لوجبات الطعام السريع، وأصبحت رفيق تلاميذ المدرسة والأصدقاء حول التلفاز أو في مباريات الكرة. ولكن للأسف نفس هذا النوع من الطعام الذي يظن أنه يجلب السعادة لمذاقه الخاص، يتسبب في الواقع في سوء المزاج، لكونه يحتوي على زيوت غنية بالأحماض الدهنية لأوميجا 6 والتي تتسبب في كبح الأحماض الدهنية المفيدة لأوميجا 3 التي تحسن المزاج.

   – الفول السوداني

يعد الفول السوداني المملح من الأطعمة التي يتناولها الكثيرون بين الوجبات ومع مشاهدة مباريات الكرة، إلا أنه غني بالصوديوم ويحتوي على مكونات الأطعمة المصنعة التي تتسبب في الصداع النصفي والضعف والشعور بالحرقة وأزيز التنفس وصعوبة التنفس مع بعض الأشخاص. ويمكننا الاستعاضة عنه بالمكسرات الغنية بمضادات الأكسدة والمعادن الغذائية وأوميجا 3 مثل عين الجمل واللوز والبندق البرازيلي.

 – البطاطا المهروسة

اكتسبت البطاطا لفترة طويلة سمعة طيبة كطعام صحي، إلا أن الأمر يختلف عن البطاطا التي يتم طهيها في الفرن كطبق حلو. فهذا الطبق الغني بالسكر يتسبب في زيادة سكر الدم وارتفاع الضغط، بل ويزيد من فرص الإصابة بالاكتئاب والزهايمر.

هناك نقاط مشتركة بين جميع هذه الأطعمة التي تسيء لمزاج الشخص تتمثل في كونها تؤدي إلى زيادة سكر الدم والمواد السامة بالجسم. وكي تتمتع بصحة جيدة ومزاج حسن، عليك بتناول الأطعمة الطبيعية والغنية بالألياف قليلة السكريات.