الرئيسية / وطني / أكثر من 177 ألف رب عمل استفادوا من تدابير قانون المالية التكميلي لسنة 2015
elmaouid

أكثر من 177 ألف رب عمل استفادوا من تدابير قانون المالية التكميلي لسنة 2015

الجزائر- أكد المدير العام للصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء حسان تيجاني هدام، الإثنين، بڤالمة بأن أكثر من 177 ألف رب عمل استفادوا إلى غاية نهاية جوان  الأخير من الإعفاءات من زيادات وعقوبات التأخير فيما يتعلق بتسديد ديونهم أو التصريح بأجرائهم  ضمن تدابير قانون المالية التكميلي لسنة 2015.

 

وأوضح هدام خلال ندوة صحفية بالمجمع الجامعي “سويداني بوجمعة” ضمن زيارة عمل وتفقد إلى الولاية بأن هذا العدد الكبير من المستفيدين من تدابير  القانون ذاته يمثل ما يقارب 50 بالمائة من مجموع أرباب العمل في الجزائر، مبرزا بأن حصيلة هذه التدابير التي تم تمديد العمل بها إلى غاية نهاية السنة الجارية تعد ” إيجابية جدا” للصندوق.

وأضاف  المسؤول ذاته بأن ما يفوق 147 ألف رب عمل من مجموع المستفيدين من تدابير  القانون ذاته تمكنوا من تسوية وضعيتهم نهائيا مع الصندوق ودفعوا كل المبالغ المالية الخاصة باشتراكاتهم الرئيسية مع استفادتهم من الإعفاءات من زيادات وعقوبات التأخير فيما يتعلق بتسديد ديونهم أو التصريح بأجرائهم .

وعرفت حصيلة العمل بهذه التدابير أيضا -بحسب  المصدر ذاته- منح أكثر من 18000 جدولة لأرباب العمل من أجل دفع الاشتراكات المتأخرة عليهم لدى الصندوق .

واستنادا للمتحدث دائما، فإن النتائج الإيجابية للتحفيزات التي جاء بها قانون المالية التكميلي 2015 تظهر أيضا من خلال تسجيل في  الفترة ذاتها ما يفوق 16500 شخص مستفيد من إجراءات الانتساب الطوعي إلى نظام الأجراء من الذين ينشطون بدون تغطية إجتماعية .

وفيما يتعلق بعملية التحصيل المالي للصندوق ذكر السيد هدام بأن المداخيل تسجل على مدار السنوات الأخيرة “منحى تصاعديا” متواصلا، مبرزا بأنه تم تسجيل ارتفاع في المداخيل خلال السداسي الأول 2016 بنسبة تصل إلى 10 بالمائة مقارنة بالفترة نفسها  من 2015. علما وأن نسبة تزايد المداخيل كانت قد سجلت أيضا ارتفاعا قدر بـ11 بالمائة بين 2014 و2015 بعدما كانت في حدود 7 بالمائة بين 2013 و2014 .

وكان المدير العام للصندوق الوطني للتأمينات الإجتماعية للعمال الأجراء قبل ذلك تفقد الجناح المخصص لفعاليات الحملة الوطنية الإعلامية لفائدة الطلبة الجامعيين الجدد بالمجمع الجامعي سويداني بوجمعة التي ينظمها الصندوق بالتنسيق مع الجامعة في الفترة ما بين 4 إلى 9 أوت الجاري وأشرف أيضا على توزيع رمزي لعدد من بطاقات الشفاء على ملتحقين لأول مرة بمقاعد الجامعة.

وشدد في كلمة ألقاها بالمناسبة على ضرورة مواصلة الصندوق لعملية عصرنة وسائل عمله وتحسين خدماته أمام المؤمَّن لهم إجتماعيا وتعزيز منجزات القطاع .

وفضلا على ذلك أشرف المدير العام على تدشين مصلحة الرقابة الطبية بملحقة الوكالة بالقرب من محطة نقل المسافرين “الإخوة مباركي” وهي المصلحة التي يؤطرها 3 أطباء مستشارين وتقدم خدماتها لما يقارب 53 ألف مؤمَّن لهم اجتماعيا تابعين لهياكل الصندوق ببلديات كل من ڤالمة وبلخير وبومهرة أحمد والفجوج من أصل ما مجموعه 205 ألف مؤمَّن لهم اجتماعيا على مستوى الولاية