الرئيسية / وطني / أكد أن طموحات الأفلان تتعدى مناصب البرلمان، ولد عباس: تشريعيات 2017 معركة لرئاسيات 2019
elmaouid

أكد أن طموحات الأفلان تتعدى مناصب البرلمان، ولد عباس: تشريعيات 2017 معركة لرئاسيات 2019

الجزائر- لم يخف الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس من عين تموشنت أن طموح الأفلان في الانتخابات التشريعية المقبلة يتعدى “مقاعد البرلمان” في حد ذاتها إلى ضمان المواقع الحاسمة في الرئاسيات.

وأوضح ولد عباس خلال إشرافه بمكتبة عبد المالك بن نبي على لقاء جهوي لمترشحي الحزب للتشريعيات عبر 12 ولاية من غرب البلاد أنه “يتحمل مسؤوليته في اختيار قوائم المترشحين وأن المحافظين أبدوا رأيهم في القوائم وتمت استشارة أعضاء الحزب بمجلس الأمة”.

وأضاف  المسؤول ذاته أنه “تم إغلاق الأبواب أمام الانتهازيين الذين حاولوا التسرب إلى قوائم الحزب لأن المجلس الشعبي الوطني القادم له أهمية خاصة وتاريخية بالغة لأنه مرتبط بما سيتم تحديده في سنة 2019 وحزب جبهة التحرير الوطني هو الحزب الحاكم الذي يفصل في رئاسيات 2019”.

وذكر السيد ولد عباس بأن اختيار قوائم حزب جبهة التحرير الوطني لتشريعيات 4  ماي المقبل كان مرتكزا على “مقياسين أساسيين وهما الوفاء للرئيس عبد العزيز بوتفليقة ولبرنامج الرئيس وأيضا الوفاء للحزب”.

وأكد  المسؤول ذاته بأن قوائم حزب التحرير الوطني تضم 70 بالمائة من الجامعيين منهم دكاترة دولة وعمداء جامعات وأطباء إضافة إلى عنصري الشباب والمرأة و”بها أيضا فلاحون وعمال الذين يمثلون أيضا شرائح إجتماعية لا يمكن إقصاؤها من قوائم الحزب” على حد تعبيره.

ودعا  المتحدث نفسه مرشحي حزبه على مستوى الولايات الغربية للتذكير بما تم إنجازه منذ سنة 1999 إلى اليوم والذي جاء بفضل برنامج رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وهو البرنامج الذي تتبناه جبهة التحرير الوطني “وهو رصيد لا بد من الاعتماد عليه خلال الحملة الانتخابية”، بحسب ما أكد عليه جمال ولد عباس.

كما أعلن عن تشكيل بمناسبة التشريعيات القادمة لجان ولائية يسيرها محافظو الحزب وتضم أعضاء اللجنة المركزية لذات الولاية ومرشحي انتخابات 4 ماي المقبل ونواب الحزب بالغرفتين وأيضا المنتخبين المحليين.

وألح الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني على التنسيق واليقظة والنزول إلى الميدان وتكثيف العمل الجواري.