الرئيسية / وطني /  أكد سعي الحكومة إلى إيجاد حل للقضية… حسبلاوي: قنوات الحوار مع المقيمين لم تغلق
elmaouid

 أكد سعي الحكومة إلى إيجاد حل للقضية… حسبلاوي: قنوات الحوار مع المقيمين لم تغلق

الجزائر- قال وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، مختار حسبلاوي، الإثنين، إن قضية الأطباء المقيمين محل نقاش مع الجهات المخولة لذلك.

وفي أول تصريح له حول الموضوع، على هامش اختتام الدورة العادية لمجلس الأمة، قال حسبلاوي، إن الحكومة ستواصل عملها حول القضية لغاية الوصول إلى حلول.

وأكد بأن قنوات الحوار بين وزارته والأطباء المقيمين لم تغلق وإنما سيتم استئنافها في الوقت المناسب.

وحول إمكانية عقد حوارات مع ممثلي الأطباء المقيمين، قال حسبلاوي بأن هذا الأمر يخص الوزارة والمقيمين وسيتفقون عليه مستقبلا، فيما أكد بأن الحوار يعد من بين أهم النطاق التي تحرص عليها الحكومة في إطار تعليمات رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.

من جهة أخرى، تمنى حسبلاوي التوفيق للأطباء المقيمين المعنيين باجتياز امتحانات نهاية التخصص التي انطلقت الأحد، مضيفا “دعوهم يجتازون امتحانات نهاية التخصص في هدوء”.

وكان الأطباء المقيمون قد قرروا العودة إلى الاعتصامات، عبر كليات الطب في جميع الولايات، بداية من الإثنين، ردّا على ما اعتبروه تجاهلا وصمتا تبديه كل من وزارتي الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، والتعليم العالي والبحث العلمي، اللتين اشترطتا على الأطباء المقيمين تعليق إضرابهم لغرض استئناف جلسات الحوار، وهو ما لم يحدث.

وأكد بيان التنسيقيّة الوطنية للأطباء المقيمين، أن وزارتي الصحة والتعليم العالي، التزمتا الصمت منذ تعليق الأطباء إضرابهم وعودتهم إلى المناوبات بالمستشفيات منذ 4 أيام، في وقت كانت الوزارتان قد اشترطتا تعليق الإضراب لأجل العودة إلى جلسات الحوار مع المضربين.

وأوضح البيان أن “الإضراب تم تعليقه استجابة لشرط الوزارتين ولم يلغ كليا”، وهو ما يفتح الباب أمام الأطباء المقيمين للعودة إلى الإضراب في الوقت الذي يرونه مناسبا.

ويشار إلى أن وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات تلتزم الصمت منذ تعليق الأطباء إضرابهم يوم الإثنين 25 جوان المنصرم، واستئنافهم العمل في المستشفيات، رغم ما لقوه من صعوبات وعرقلة من رؤساء المصالح – بحسب تصريحاتهم -، ومع ذلك لم يصدر عن وزير القطاع مختار حسبلاوي أي تعليق أو بيان بشأن تعليق إضراب الأطباء الذي استمر لأكثر من 8 أشهر، وتسبب في ضرر كبير للمرضى وعائلاتهم.