الرئيسية / وطني / أكد وقوع دول عربية ضحية لوعود غربية زائفة، لوح: الجزائر نجت من فخ الديمقراطيات المعلبة….مسابقة وطنية للقضاة نهاية السنة
elmaouid

أكد وقوع دول عربية ضحية لوعود غربية زائفة، لوح: الجزائر نجت من فخ الديمقراطيات المعلبة….مسابقة وطنية للقضاة نهاية السنة

الجزائر- أكد وزير العدل وحافظ الأختام، الطيب لوح، الإثنين، أن معلبات الديمقراطية التي صدّرت للدول العربية تحت شعار “الشرق الأوسط الكبير والفوضى الخلاقة”، أدت إلى تدمير وتفكيك الكثير من الدول التي

احتوتها.

وقال لوح، في كلمته خلال تدشين مجلس قضاء وهران، “تحت شعار الشرق الأوسط الكبير والفوضى الخلاقة الكبيرة، هُدمت الكثير من الدول، جاءت معلبات الديمقراطية مجهزة ومهيأة لتحقيق مفعول تدميري”.

وأضاف: “جاءت هذه المعلبات تبدو من الخارج على أنها تدعو للديمقراطية في الشكل، ولكن في الباطن تحقق  الأغراض نفسها”، متابعا “ضاعت بلدان وكادت تضيع أخرى كان أضعفها قبل وصول البضاعة جاهزة، يحقق قوت يومه ويوفر التطبيب لمرضاه والمدارس لأطفاله”.

وقال: “فتحول سكانها بين عشية وضحاها، إلى الشتات وإلى محاشر المخيمات وأنتم ترونها يوميا وأصبحت الحمولة الوافدة على ظهر الدبابات والبواخر والطائرات إلى أوهام في عواصم غربية”.

وأفاد بقوله: “ونحن نتجول في شوارعها في مشاهد مختلفة، نشاهد الأطفال واليتامى والثكالى من جنسيات مختلفة من هذه البلدان التي ذكرتها يتسولون في الشارع وينامون تحت الجسور هكذا أصبحت هذه البلدان”.

وأوضح بأن الشعوب التي تقبلت تلك البرامج لجأت إلى مخارج عن غير مواضعها، دون أن تنتبه لحقيقة تلك المشاريع، وأن الهدف منها هو احتلالها، مشيرا أن الجزائر لم تقع في فخها رغم المحاولات المتكررة بفضل السياسة المتبصرة لرئيس الجمهورية، ومشروع المصالحة الوطنية، وتجربة الديمقراطية، وتعزيز الهوية الوطنية، وإصلاح العدالة ومنح الحقوق.

من جهة أخرى، قال وزير العدل الطيب لوح، إن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، يقف بجانب المواطن البسيط في كافة المجالات، خصوصا الجانب الاجتماعي.

كما تحدث الوزير لوح عن الإنجازات المحققة في الجزائر منذ سنة 1999، خصوصا الأمن والاستقرار، وقال إن “الرئيس بوتفليقة قاد البلد في ظرف جد صعب على أكثر من صعيد” وأن “الانجازات التي حققها على أرض الواقع لا يمكن إنكارها”.

 

لا منع من السفر دون أمر قضائي

وفي موضوع آخر، أكد وزير العدل حافظ الأختام الطيب لوح، أنه من الآن فصاعدا لا يمكن منع أي مواطن من السفر إلى الخارج دون أمر قضائي مسبق، مشيرا إلى أن هذا الإجراء يدخل في إطار الحفاظ على الحريات والحقوق.

وأضاف أن الأمر القضائي يُبلغ إلى المصالح المعنية وهناك قاعدة معطيات التي تطلع عليها الضبطية القضائية والمعنيون بالأمر، كما أن المعني يكون على علم أن له منعا من السفر إلى الخارج صادرا عن النيابة بكل شفافية كاملة لأنه لا يمكن العودة إلى تلك الفترة من أجل احترام كرامة المواطن”، يقول الوزير.

 

مسابقة وطنية للقضاة نهاية السنة

كما كشف وزير العدل، حافظ الأختام، الطيب لوح، أن الوزارة ستنظم مسابقة خاصة بالقضاة ومن المفروض أن تكون في نهاية السنة الجارية، موضحا أن هيئته ستفتح 270 منصبا ماليا للقضاة.

وأضاف المتحدث، أن القضاة المتربصون سيخضعون إلى النظام الجديد، حيث ستدوم مدة التربص 4 سنوات بدلا من ثلاث، في المدرسة العليا للقضاء في القليعة.