الرئيسية / وطني / أكّدا توافقهما في الرؤى السياسية والاقتصادية… رياح مقري تجذب بلعيد
elmaouid

أكّدا توافقهما في الرؤى السياسية والاقتصادية… رياح مقري تجذب بلعيد

الجزائر- تواصل حركة مجتمع السلم عبر رئيسها عبد الرزاق مقري، طرح مبادرتها السياسية المتمثلة في “التوافق الوطني”، فبعد لقائه بعمارة بن يونس، ولد عباس وأويحيى، التقى الرجل الأول في “حمس”، برئيس حزب

جبهة المستقبل، عبد العزيز بلعيد، في مقر هذا الأخير، حيث وصف مقري اللقاء بالمثمر، والمختلف عن لقاءات أحزاب السلطة.

وبعد ساعتين من التشاور والنقاش، أكّد صاحب المبادرة عبد الرزاق مقري، خلال الندوة الصحفية توافقه وعبد العزيز بلعيد في الرأي، حول الوضع الذي يعيشه البلد سواء على الجانب السياسي أو الاقتصادي، محذّرا في الوقت ذاته من مغبّة الاستفراد في اتخاذ القرارات، قائلا بهذا الخصوص “الجزائر بلد كبير ولا يمكن اختزال حكمه في حزب واحد أو حزبين، والحالة التي يعيشها البلد سواء على المستوى الاقتصادي او السياسي لخير دليل على ذلك”.

وفي السياق ذاته، أكّد مقري، أنّ حركته عازمة على المضي قدما في مبادرتها، حيث ستتواصل مع كل الأحزاب والتشكيلات السياسية، قبل التوجه إلى الشارع الجزائري والتواصل مع المواطنين بشكل مباشر، قائلا “مبادرتنا هذه تندرج على ثلاثة محاور، عقد لقاءات مع الاحزاب السياسية، ثم العمل مع المجتمع المدني وأخيرا التواصل مع الجمهور مباشرة من خلال العمل الجواري والتنقل بين الأحياء”.

من جانبه، ثمّن عبد العزيز بلعيد، مبادرة حركة مجتمع السلم، حول التوافق الوطني، مؤكدا في الوقت ذاته، على ضرورة فتح باب الحوار مع كل التيارات  السياسية، قائلا بهذا الخصوص “نحن نبارك مبادرة حركة مجتمع السلم، كما باركنا من قبل مبادرة جبهة القوى الاشتراكية، خطابنا مبني على الحوار والتعاون ولا يمكن لحزب أو حزبين أن يقودا بلدا بحجم الجزائر”.

وأكّد بلعيد، بأن الصراع في السنوات الماضية كان صراع أفكار، في حين أصبح الأمر مختلفا الآن، قائلا “في الماضي كانت النخب السياسية تتصارع فيما بينها حول الأفكار، أما الآن فصارت تتصارع على أشخاص”.