الرئيسية / وطني / أكّد أحقية الرئيس بوتفليقة، في الترشح لعهدة خامسة.. عريبي يتبرأ من مبادرة “حمس”  ….. مبادرات الأحزاب المعارضة ترسيخ للرداءة وكلام فارغ
elmaouid

أكّد أحقية الرئيس بوتفليقة، في الترشح لعهدة خامسة.. عريبي يتبرأ من مبادرة “حمس”  ….. مبادرات الأحزاب المعارضة ترسيخ للرداءة وكلام فارغ

الجزائر- أكّد حسن عريبي النائب البرلماني، عن حزب العدالة والتنمية المعارض، على أحقية الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، في الترشح لعهدة رئاسية خامسة خلال انتخابات أفريل 2019، مخالفا بذلك كل التوقعات حول

موقفه من هذا الترشح، خاصة أنّ دعا في أكثر من تصريح، الرئيس بوتفليقة، إلى الراحة بعد المسيرة الحافلة لتي قدّمها خلال فترة حكمه.

وأوضح عريبي، في تصريح صحفي له بأنّ المبادرات السياسية التي تقدّمها الأحزاب المعارضة في البلاد ما هي إلا كلام فارغ لا يأتي بجديد قائلا بهذا الخصوص ” من حق الرئيس بوتفليقة، الترشح لعهدة رئاسية جديدة لأن الدستور المعدّل يكفل له ذلك”، مضيفا بأنّ “المبادرات السياسية التي تقدّمها بعض الأحزاب، لا تعدو كونها ترسيخا للرداءة واستهلاكا للكلام الفارغ”.

من جهة أخرى، وصف عريبي، جمال ولد عباس، الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، بالعبد المأمور، الذي يفعل من يُطلب منه، قائلا “عودتنا السلطة في الجزائر على إبراز شخصيات هزلية أكثر منها سياسية، في منصب وزير أو رئيس لحزب سلطوي، وأعتقد أن كلام ولد عباس لا يعبر عن القادر”. 

وجاءت تصريح عريبي، قبل ساعات قليلة من لقاء رئيس حزبه، عبد الله جاب الله، برئيس حركة مجتمع السلم، وصاحب مبادرة التوافق الوطني، عبد الرزاق مقري، من أجل مناقشة الخطوة التي دعت إليها الحركة تحسبا للرئاسيات المقبلة، حيث تسعى إلى خلق تكتّل سياسي لمواجهة أحزاب الموالاة التي حسمت أمرها من خلال دعوة الرئيس بوتفليقة إلى الترشح لعهدة رئاسية جديدة.

 ورشّح الكثير من المتتبعين للشأن السياسي في البلد، إلى حدوث توافق بين حزبي العدالة والتمنية من جهة وحركة مجتمع السلم من جهة أخرى، حول الانتخابات الرئاسية المقبلة، خاصة أنّ الحزبين ينتميان إلى عباءة واحدة، وهي الإسلام السياسي المعارض، بالإضافة إلى توافقهما من قبل في كثير من القضايا السياسية.