الرئيسية / مجتمع / ألم وثقل في الصدر، هل هو مؤشر لمرض القلب؟
elmaouid

ألم وثقل في الصدر، هل هو مؤشر لمرض القلب؟

  السؤال

 أنا فتاة أبلغ من العمر 22 سنة، أعاني منذ سنة من ألم وثقل في الصدر، يذهب ويعود بين فترة وأخرى، ذهبت إلى أكثر من أخصائي قلب، وعملت تخطيطا وإيكو مرات عديدة، فقالوا: إن هناك ارتخاء بسيطا في الصمام الميترالي، ولا داعي للقلق أبدا، بالإضافة إلى ارتجاع المريء.

أشعر بخوف شديد من وجود علة في القلب، وأشعر بأن صدري مشدود، خصوصا عند الأكتاف، مع حرارة داخل الصدر، وطعم حامض في نهاية الحلق، وضيق بالنفس، ووجود شيء في منتصف الصدر.

حياتي شبه متوقفة، وأخاف من عمل أي شيء حتى النوم، أشعر بأن تشخيص جميع الأطباء خاطئ، وأن هنالك شيئاً في قلبي.

 

حفيظة. ف

الجواب

 

اطلعتُ على رسالتك، وأؤكد لك أن تشخيص الأطباء ليس خاطئًا، أنت لا تُعانين من علة في القلب، الذي بك هو قلق نفسي، والقلق النفسي قد يكون دون أي أسباب، والتوتر النفسي يؤدي إلى توتر عضلي، وأكثر عضلات الجسم تأثُّرًا عضلات القفص الصدري، ولذا تحسِّين بهذا الثقل في الصدر، ويأتيك الشعور بأنه لديك علة في القلب، هذا كله ناتج من القلق النفسي، وتحوّل قلقك إلى ما نسميه بقلق المخاوف.

ارتخاء الصمام المايترالي أمر طبيعي جدًّا لدى حوالي 10 إلى 15 % من الناس، وارتجاع المريء علة نفسوجسدية، يعني أن القلق يُساهم فيها كثيرًا.

أرجو أن تقتنعي أن حالتك ليست عضوية، وليس لديك أيضًا مرض نفسي، هي مجرد ظاهرة نفسية.

إن تمكنت أن تذهبي إلى طبيب نفسي هذا أفضل، وهذا أحسن، وإن لم تتمكني أريدك أن تطبقي تمارين استرخائية باستمرار، أنت محتاجة لعلاج دوائي بسيط، من أفضل الأدوية التي سوف تُساعدك عقار يعرف باسم (  …(، علما أن هذا الدواء دواء سليم ولا يُسبب الإدمان، والكيفية والطريقة التي شرحتها من حيث جرعاتها ومراحلها المختلفة تُعتبر الأسلم والأفضل.

الدواء ربما يفتح شهيتك قليلاً نحو الأكل، لكنّه لا يؤثِّر على الهرمونات النسوية أو أي عضوٍ أساسيٍ في الجسم.

د/ عمر. ش