الرئيسية / مجتمع /  ألم وغازات وتقلصات شديدة عند الهضم، هل هي قولون؟
elmaouid

 ألم وغازات وتقلصات شديدة عند الهضم، هل هي قولون؟

  السؤال

 أنا فتاة أبلغ 26 عاماً، لست متزوجة، أعاني من القولون منذ سنتين تقريباً، لكن ظهرت لي منذ ثلاثة أشهر أعراض جديدة، وهي: آلام مع تقلصات شديدة وغازات عند هضم الطعام، تكون أسفل البطن، ومؤلمة جداً، أحس بها تضغط على الرحم من الداخل، وكأن الأمعاء تضغط على الرحم باتجاه الأسفل، وآلام أسفل الظهر توقظني من نومي من شدة الضغط على الرحم، ومن شدة التقلصات المؤلمة، بعدها أحياناً تكون لدي رغبة في الذهاب للحمام، احترت هل أذهب إلى طبيبة نساء أو طبيبة باطنية؟ لكني ذهبت إلى طبيبة نساء، وشخصت حالتي أني ربما أعاني من تقلصات في الحوض، ووصفت لي علاج سكوبينال، استخدمته خلال شهر وخفت الأعراض قليلاً، لكنها الآن تعود!

أرشدوني جزاكم الله خيراً، ما هو تشخيص حالتي؟ وماذا أعاني بالضبط؟ وهل أحتاج لإجراء تحليلات أو منظار القولون؟ وشكراً.

منى .ب

 الجواب

 الطعام الدسم والتوابل، ووجبات المطاعم، وامتلاء المعدة، والعشاء المتأخر، والنوم مباشرة بعد الأكل، كل ذلك يؤدي إلى تخمر الطعام، وتكون الغازات وتقلصات القولون، وهذا يؤدي إلى إحساس بالانتفاخ والمغص والغازات، والأمر الآخر الذي يؤدي إلى المغص والانتفاخ هو الحالة النفسية، حيث أن الشخصية العصبية والمنفعلة تعاني غالباً من مغص وانتفاخ، وتقلصات القولون.

تنظيم الأكل له فوائد عديدة في ضبط الوزن، والتخلص من مشاكل القولون، وتنظيم الدورة الشهرية، والتخلص من الوزن الزائد الذي يؤثر على وظائف الجسم المختلفة، بما فيها المفاصل، وتنظيم الأكل من خلال البعد عن وجبات المطاعم والوجبات السريعة، والتوابل الحارة، والدسم الزائد، والسكر الزائد في العصائر، والحلويات والشوكولاتة والكيك يتحول إلى دهون في جسم الإنسان، ولذلك يجب البعد عنها، وتجنب قدر الإمكان هذه النوعيات من الأطعمة، بالإضافة إلى الحركة والمشي، وعدم تناول الوجبات أمام التليفزيون حتى يمكن تحديد الكمية المناسبة من الطعام.

الأمر الآخر الذي يؤدي إلى ألم أسفل البطن، وفوق منطقة العانة، هو التهاب المثانة البولية، ويحتاج ذلك إلى تحليل بول ومزرعة، وفي حالة وجود التهاب يتم تناول العلاج المناسب، والأفضل زيارة طبيب أمراض باطنة، لكن مع تنظيم الطعام، وممارسة الحركة والرياضة، من علامة علاقة الأعراض التي تعانين منها بالقولون، هو الشعور بالراحة بعد قضاء الحاجة من البراز -أعزك الله-، والقولون لا يحتاج إلى فحوصات أو تحاليل أو مناظير، فتشخيصه يتم إكلينيكياً بالأعراض، والفحص الطبي، ويمكن عمل صورة دم للوقوف على حالة الدم من حيث القوة والضعف.

 د/ عمر. ش