الرئيسية / ثقافي / أمراض غامضة تهدد حياة نجوم الفن

أمراض غامضة تهدد حياة نجوم الفن

لا تدع أضواء الشهرة، والأناقة اللافتة، والجمال الدائم، والابتسامات الواسعة لنجوم الفن، تخدعك، فهذا كله لا يعني أن كل شيء بخير، فخلف الابتسامة آلام لا تطاق وأمراض غامضة. 

وفي هذا الصدد تشتهر النجمة المصرية حورية فرغلي بجلسات التصوير المتعددة وضحكتها المجلجلة، وتخضع دائماً لنيران الشائعات فيما يتعلق بخضوعها لجراحات التجميل، ولكنها كشفت أخيراً عن قرب خضوعها لمبضع

الجراح ولكن ليس لتجميل وجهها كما يتوقع الجمهور، وإنما لاستئصال الرحم، بعدما تبيّن أنّها مثل العالمية أنجلينا جولي تعاني من جين وراثي يسبب السرطان لنساء العائلة.

وترفض النجمة المصرية منى زكي تماماً الكشف عن حقيقة مرضها، فقد توقع البعض أنها أصيبت بسرطان الثدي بعدما انضمت فجأة ضمن المتطوعات للدعاية لمستشفى متخصص في علاج هذه الحالات، بينما أكدت مصادر مقربة أن رحلتها لأمريكا كانت للعلاج من مرض نادر في الدم، وحتى اللحظة ترفض الكشف عن الحقيقة برغم أن زوجها الفنان أحمد حلمي كشف صراحة عن إصابته بورم في الظهر.

والمتابعون للحسابات الخاصة للنجمة غادة عبد الرازق بمواقع التواصل الاجتماعي يظنون أنها تعيش الحياة بالطول والعرض، وأنها تتمتع بالمال والشهرة والثروة ورحلاتها المتكررة للسياحة على سواحل المتوسط الأوروبية، ولكنها اضطرت أخيرا للكشف عن إصابتها بمرض خطير في عينيها منذ ثلاث سنوات يستلزم اجراء جراحة عاجلة.

وفي ذات الإطار النجمة الكبيرة نجلاء فتحي جميلة جميلات السينما المصرية، تصارع منذ عامين فيروسات غامضة تنهش في مناعتها، منها فيروسات الكبد ولكن أخطرها نوع نادر من الصدفية المستعصية، وهي أول مريض في العالم يخضع للعلاج بما يعرف بالحقن البيولوجي، بعدما انتشر المرض سريعاً ووصل للعظام، نتيجة لخلل جيني غير معروف حتى الآن.

وعانت النجمة الشهيرة سمية الخشاب سابقاً من البدانة المفرطة حتى اعتزلت تقريباً العمل الفني، وبعدها عادت في غاية الرشاقة والجمال، وكشفت عن سر إصابتها بالبدانة وهو العلاج بالكورتيزون، ولكنها رفضت الكشف عن مرضها الأصلي حتى اللحظة وتعتبره سراً.

الفنان أحمد زاهر فاجأ الجميع بزيادة سريعة في الوزن، وتوقف عن قبول أي أعمال فنية وأكدت الشائعات أنه مصاب بمرض نادر في الأمعاء، ولكنه صمد أمام الشائعات وواجه الجميع بالحقيقة، مؤكدا أنّه مصاب بالغدة الدرقية، وأنه في حالة متأخرة جداً قد تؤدي إلى وفاته، ولكنه تعافى بعد جلسات علاج تركت أثرا واضحا على ملامحه حتى الآن.

ويعد النجم السوري قصي خولي آخر النجوم الذين “سقطوا من التعب”، الأسبوع الماضي عندما تعرض للإغماء فجأة وتدخلت زميلته الفنانة نادين الراسي لإنقاذه من بلع لسانه، وأكد وقتها أنه يعاني من الإجهاد الشديد ويحتاج للراحة فقط، ولكن قصي لا يعاني من التعب الشديد فقط، فهو مصاب بالحساسية من الروائح والنظافة الشخصية لحد الوسواس القهري كما يقول.