الرئيسية / وطني / أمر بأن تكون مدة السداسي ليس أقل من 14 أسبوعا من التعليم الفعلي… تعليمة لمديري الجامعات بتكريس طيلة أيام الأسبوع للدراسة
elmaouid

أمر بأن تكون مدة السداسي ليس أقل من 14 أسبوعا من التعليم الفعلي… تعليمة لمديري الجامعات بتكريس طيلة أيام الأسبوع للدراسة

الجزائر- أمر وزير التعليم العالي مديري المؤسسات الجامعية بالسهر على إنجاح الدخول الجامعي المقبل وتكريس طيلة أيام الأسبوع ما عدا الجمعة للدراسة على أن تكون مدة السداسي  ليست أقل من (14) أسبوعا

من التعليم الفعلي.

وذكّرت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي مديري الجامعات باتخاذ كافة الإجراءات من اجل انطلاق الدروس في منتصف شهر سبتمبر المقبل على أكثر تقدير، وفق القرار رقم65 الصادر في 25جويلية 2018 والذي أبرقته في  تعليمة  لهم  حول مستجدات الدخول الجامعي 2018-2019.

وجاء في التعليمة “إنه من أجل ضمان دخول جامعي في ظروف حسنة ألزمت الوزارة  جميع المديرين أن يكون تجسيد جميع الفاعلين المعنيين بهذه العملية ذا فعالية مستمرة، كما طالبت من جميع مسؤولي المؤسسات الجامعية السهر على الاستغلال الأمثل للوقت البيداغوجي بمراعاة المعايير التالية: أن يكون التاريخ الحقيقي للدخول الجامعي في منتصف شهر سبتمبر على أكثر تقدير  ولا ينبغي أن تكون مدة السداسي أقل من أربعة عشر أسبوعا من التعليم العالي .

وشددت التعليمة على تنظيم الدورة الاستدراكية في آخر كل سداسي  عوض تنظيمها في شهر سبتمبر، كما يجب احترام بدقة رزنامة العطل الجامعية التي تعد في اخر شهر جوان من طرف المصالح المؤهلة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، كما يجب إعداد توزيع المهام البيداغوجية للسنة المقبلة قبل الذهاب في عطلة نهاية السنة الحالية.

وطالبت في سياق اخر  بمراعاة توزيع معايير تخصص الأستاذ المعني وخبرته البيداغوجية  وأقدميته في التعليم عامة وفي التخصص خاصة ورتبة أو شهادة او شهادات الأساتذة، مشيرة إلى أنه “وبغية التكفل الفعال ومتابعة طلبة السنوات الأولى يجب تفضيل اقدمية وقدرات ومهارات الأساتذة ودعت الى اعداد جداول من قبل كل مؤسسة للسداسي او للسنة الدارسية قبل بداية الدخول الجامعي، مع جاهزية كافة الهياكل البيداغوجية.

كما امرت التعليمة كافة مديري المؤسسات الجامعية بوضع تحت تصرف الطلبة عناوين محتويات كل البرامج البيداغوجية للتكوينات المضمونة من قبل كل مؤسسة قبل بداية الدروس بالنسبة لكل ميدان وشعبة وتخصص عبر مواقع المؤسسة.

وحرصت في ذات الصدد  على الاستغلال الأقصى للوقت البيداغوجي عن طريق استغلال ساعات اليوم كاملا، بما في ذلك يوم السبت مع السهر على تبادل الوسائل وكافة الهياكل المتوفرة على مستوى المؤسسة.

واشارت في  الصدد ذاته إلى انه تعتبر المكتبات الجامعية فضاءات عمل بامتياز، فضلا عن أنها ضرورية لكافة الأسرة الجامعية، وأجبرت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تسخيرها لكافة الأساتذة ولكل طالب بغض النظر عن قسمه وكليته، وحتى مؤسسته، وأمرت بفتحها طيلة أيام الدراسة من الساعة الثامنة صباحا إلى غاية السادسة مساء.