الرئيسية / وطني / أمين عام حزب جبهة التحرير الوطني  يرد على دعوات رحيله : “أنا شخصية ثقيلة وباقٍ في منصبي إلى غاية 2019″….سأقصي من الحزب كل مناضل ترشح في قوائم أحزاب أخرى
elmaouid

أمين عام حزب جبهة التحرير الوطني  يرد على دعوات رحيله : “أنا شخصية ثقيلة وباقٍ في منصبي إلى غاية 2019″….سأقصي من الحزب كل مناضل ترشح في قوائم أحزاب أخرى

الجزائر- أكد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس، الإثنين، أنه باق في منصبه إلى غاية 2019،  لأنه شخصية سياسية ثقيلة في إشارة إلى الثقة التي يحظى بها من قبل رئيس الجمهورية رئيس الحزب

عبد العزيز بوتفليقة، وأبرز أنه سيتم إقصاء كل مناضل وقيادي ترشح في صفوف أحزاب سياسية أخرى في التشريعيات القادمة بعد رفض ملفه من قبل لجنة الترشحيات بحزب جبهة التحرير الوطني.

رد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني في ندوة صحفية عقب استقباله للسفير الألماني على مطالب تنحيته من منصب الأمين العام على خلفية الترشيحات، أنه باق  في منصبه إلى غاية 2019 كما يقره القانون الأساسي للحزب، وذهب إلى أبعد من ذلك حين قال  “أنا ثقيل ولن أرحل بالسهولة التي يعتقدها البعض” في إشارة الى الثقة الكبيرة التي يحظى بها من قبل رئيس الجمهورية رئيس الحزب عبد العزيز بوتفليقة. وجدد التأكيد أنه أنقذ البلد من مؤامرة عندما رفض ترشيح بعض الأسماء التي كانت تخطط للفوضى بالمجلس الشعبي الوطني خلال العهدة الجديدة القادمة.

وبلغة الأرقام كشف الأمين العام للحزب العتيد، أن 70 بالمائة من قوائم حزب جبهة التحرير الوطني تتضمن حملة الشهادات الجماعية و70 بالمائة أيضا من الوجوه الجديدة، وفيما يخص تجديد الثقة في النواب الحاليين لحزب جبهة التحرير الوطني فقد أعيد ترشيح 74 نائبا من أصل 217 نائب، كما تم ترشيح 183 امرأة و37 محافظا.

وفي رده على سؤال يتعلق بمصير مناضلي حزب جبهة التحرير الوطني الذين ترشحوا في قوائم أحزاب أخرى بعد رفض ملفاتهم من طرف لجنة ترشيحات حزب جبهة التحرير الوطني، قال ولد عباس إنه سيقصي هؤلاء المناضلين من صفوف الحزب نهائيا ودون المرور على لجنة الانضباط، كما كشف أن المكتب السياسي للحزب سينعقد/// هذا الثلاثاء للنظر في قضايا الرشوة التي تحدثت عنها الصحافة بما فيها قضية عضو المكتب السياسي سليمة عثماني.