الرئيسية / ثقافي / “أمّنا الأرض”… معرض يعكس جماليات الموروث الإفريقي

“أمّنا الأرض”… معرض يعكس جماليات الموروث الإفريقي

عبّر التشكيلي الجزائري طيب بختي في 22 عملا فنيا عن العلاقة المتجذرة التي تربطه بالموروث الثقافي الإفريقي، في معرضه الشخصي “أمنا الأرض” في رواق عائشة حداد بالجزائر العاصمة.

وأوضح بأن بدايته في الفن التشكيلي كانت بدراسته هذا المجال، إذ حصل على شهادة ليسانس في الفنون التشكيلية من جامعة مستغانم، ثم تطورت علاقته من خلال اشتغاله مفتشا في مادة الرسم لمرحلة التعليم الأساسي. ومنذ سنة 1986، لم ينقطع عن الرسم والمشاركة في المعارض الوطنية.

 

وحول المدرسة الفنية التي ينتمي لها، قال “أحاول التعبير عن نفسي من خلال التجريدية التعبيرية، وأستغل كل ما له علاقة بالأرض والبعد الإفريقي العربي، وكذا الأمازيغي المتوسطي، ولهذا اللوحات في معرضي الأخير تحضر فيها كثير من الألوان التي تعبر عن هذه الأبعاد، كما استلهمت بعض الأعمال من الرقصات الإفريقية”.

تختلف الأشكال في أعمال بختي، وتتحول من الخطوط إلى الدوائر ثم إلى المكعبات وغيرها لترصد في الأخير شعورا ما أو قصة تحكيها الألوان بلغة صادقة وتصوير بطيء. أما فيما يتعلق بالألوان فإنها تجاري الموضوع الذي تحتويه اللوحة.

ويرى بختي أن مستقبل الفن التشكيلي في الجزائر، يسير في طريقه الصحيح، ويقول في ذلك “الفن التشكيلي ليس له علاقة بموقع البلد، بل بالإنسان الذي لا تحده الجغرافيا، فالتشكيل يستفيد من كل المؤثرات حولنا، دون النظر إلى جغرافيتها الضيقة، والفنان على هذا الأساس ليس بحاجة إلى أكثر من وسائل العمل التي تُمكنه من الاشتغال والإبداع”.