الرئيسية / محلي / أهم ضروريات العيش الكريم منعدمة بحي “عودية” في قورصو

أهم ضروريات العيش الكريم منعدمة بحي “عودية” في قورصو

يطالب قاطنو حي “عودية” بقورصو شرق بومرداس المسؤول الأول عن البلدية بالتدخل العاجل من أجل التكفل بانشغالاتهم ومشاكلهم التي رفعوها في العديد من المرات حتى تنتهي معاناتهم مع الغياب التام لضروريات الحياة الكريمة، على غرار الغاز الطبيعي، الانقطاعات المتكررة للمياه الشروب، غياب المرافق الرياضية واهتراء شبكة الطرقات.

 

يشتكي سكان حي “عودية” بقورصو من إهمال المسؤولين لمطالبهم المستعجلة بالنظر إلى المشاكل التي يتخبط فيها أغلب المواطنين منذ سنوات عدة، مبدين تذمرهم واستيائهم الشديدين بسبب غياب ضروريات الحياة الكريمة بداية بانعدام الغاز الطبيعي الذي له أهمية في الحياة اليومية خاصة في فصل الشتاء من أجل استعماله للتدفئة، فهذه المشكلة أجبرتهم على البحث اليومي عن قارورات غاز البوتان بتنقلهم حتى إلى البلديات المجاورة من أجل جلبه، كما أنهم يصطدمون بارتفاع ثمنه الذي يصل إلى 400 دج للقارورة الواحدة ما أثقل جيب العائلات خاصة ذات الدخل المتوسط الذين يدفعون في كل مرة ثمن إهمال المسؤولين لمطالبهم.

طرقات الحي في وضعية كارثية باعتبارها لم تشهد عملية صيانة، حيث أكد السكان في هذا السياق أن المشروع انطلق منذ أشهر، غير أن الأشغال توقفت لأسباب ما تزال مجهولة، الأمر الذي امتعض له المواطنون بالنظر إلى المعاناة التي يتكبدونها سواء في فصل الشتاء، أين تتحول الطرقات إلى مستنقعات مائية يجد الراجلون وأصحاب السيارات صعوبة في السير عليها، أما في فصل الصيف، فإن الغبار المتطاير هو سيد الموقف، ما أجبر العائلات القاطنة بالحي على غلق نوافذهم في عز الصيف خوفا من تعرضهم لأمراض خاصة ذوي الحساسية والربو الذين لا يستطيعون تحمّل الوضعية.

مشاكل سكان الحي لا تتوقف عند هذا الحد، بل تتعداه لنقائص أخرى على غرار الانقطاعات المتكررة للمياه خاصة في هذا الفصل الحار، أين تنقطع المياه عن الحنفيات لأزيد من 03 أيام متتالية ثم تأتي يوم واحد، ما أدى بهم إلى شراء صهاريج من المياه، بالمقابل كان على المسؤولين التدخل لوضع حد لهذه الانقطاعات التي على حد قول السكان لا تفسير لها.

هذا إلى جانب غياب المرافق الرياضية، فلا وجود لدار للشباب ولا حتى ملعب رياضي أو قاعة متعددة الرياضات التي من شأنها أن تملأ أوقات فراغ الشباب الذين يشتكون منذ سنوات عدة من غياب ما يملء أوقات فراغهم، ما يضطرهم للتنقل حتى إلى وسط البلدية أو البلديات المجاورة من أجل الترفيه عن أنفسهم.

ليبقى حي “عودية” ضمن الأحياء المنسية ببلدية قورصو شرق بومرداس مطالبين التفاتة جدية من السلطات المحلية، قصد إخراجهم من العزلة التي يعيشونها والتدخل العاجل من أجل برمجة جملة المشاريع وتكملة التي انطلقت منذ أشهر.