الرئيسية / وطني / أوبك تمدد اتفاق فيينا لـ6 أشهر إضافية،بوطرفة: الجزائر وفت بالتزاماتها لخفض إنتاج النفط……الجزائر توافق على تمديد الاتفاق بين دول الأوبك والدول غير الأعضاء
elmaouid

أوبك تمدد اتفاق فيينا لـ6 أشهر إضافية،بوطرفة: الجزائر وفت بالتزاماتها لخفض إنتاج النفط……الجزائر توافق على تمديد الاتفاق بين دول الأوبك والدول غير الأعضاء

 الجزائر- وافقت الجزائر على تمديد الاتفاق بين دول الأوبك والدول غير الأعضاء لتخفيض إنتاج النفط إلى ثلاثة أو أربعة أشهر إضافية من أجل استقرار الأسواق.

وأكد وزير الطاقة، نور الدين بوطرفة، عشية الاجتماع الثاني للجنة الوزارية لمتابعة الاتفاقات بين دول الأوبك والدول غير الأعضاء، أن اللجنة ستدرس مسألة تمديد هذا العقد، مضيفا أنه بالنسبة للجزائر هناك ضرورة لتمديده

إلى ثلاثة أو أربعة أشهر إضافية كفترة مثلى.

وخلال الاجتماع الذي انعقد في ديسمبر بفيينا، التزم 11 بلدا منتجا للبترول خارج الأوبك مع 13 بلدا عضوا في الأوبك بالتعاون لتحديد سقف العرض في أسواق النفط الدولية، من خلال تقليص الإنتاج بـ 1.8 مليون برميل يوميا، ابتداء من الفاتح جانفي 2017، لمدة 6 أشهر قابلة للتجديد لـ 6 أشهر إضافية.

وطمأن بوطرفة أن الجزائر وفت بالتزاماتها فيما يتعلق بخفض إنتاجها في إطار اتفاق فيينا، مضيفا أنها التزمت في إطار هذا الاتفاق بتخفيض إنتاجها بـ 50.000 برميل يوميا، وهو “مثال” على احترامها لهذه الالتزامات. 

للتذكير، فإنه تم تعيين الجزائر والكويت وفنزويلا مع روسيا وسلطنة عمان لإنشاء اللجنة الوزارية المشتركة لمراقبة تنفيذ اتفاق فيينا.

وكشف بوطرفة أن مستويات التخفيض بلغت 100 بالمائة بالنسبة لبلدان الأوبك و40 بالمائة بالنسبة للدول غير الأعضاء، ولكن هذه الأخيرة التزمت بتخفيض إنتاجها تدريجيا حتى تبلغ النسبة المحددة ابتداء من شهر أفريل. ووصف الوزير في هذا الصدد تطبيق الاتفاق من طرف الدول المعنية بالجدي خاصة العراق التي بلغت نسبة تخفيضات هامة.  

من جهة أخرى، تحادث وزير الطاقة بالعاصمة الكويتية مع نظرائه من الكويت عصام المرزوق ومن فنزويلا السيد نيلسون مارتينيز ومن روسيا ألكسندر نوفاك، حسب ما أفاد بيان للوزارة، وتم التطرق خلال هذه اللقاءات بشكل أساسي إلى المعايير النفطية والطلب العالمي وكذلك آليات المراقبة التي تسمح بمتابعة تنفيذ اتفاق تخفيض الإنتاج، بغية الحفاظ على استقرار الأسواق بصفة مستدامة وضمان الاستثمارات اللازمة لتطوير القطاع والاقتصاد.

وأظهر بيان صحفي لاجتماع اللجنة الوزارية المشتركة لأوبك، ومنتجي النفط غير الأعضاء في المنظمة، الأحد، أن اللجنة توصي بتمديد اتفاق خفض إنتاج النفط العالمي ستة أشهر.

وتجتمع أوبك مع منتجي النفط المنافسين في الكويت لمراجعة التقدم الذي أحرزوه في اتفاق خفض الإمدادات. وكانت “منظمة البلدان المصدرة للنفط” و11 منتجاً كبيراً آخرا للنفط من بينهم روسيا، اتفقوا في ديسمبر على خفض إنتاجهم الإجمالي حوالى 1.8 مليون برميل يومياً في النصف الأول من السنة.

وقال البيان إن اللجنة “أبدت رضاها على التقدم المحقق صوب الالتزام الكامل بتعديلات الإنتاج الطوعية، وحضّت كل الدول المشاركة على المضي قدماً نحو الالتزام الكامل”.

ورفع اتفاق ديسمبر، الهادف إلى دعم سوق النفط، أسعار الخام إلى أكثر من 50 دولاراً للبرميل، لكن زيادة السعر شجعت منتجي النفط الصخري الأمريكيين غير المشاركين في الاتفاق على زيادة الإنتاج.

وقالت اللجنة إنها تدرك أن عوامل معينة مثل تدني الطلب الموسمي وصيانة المصافي وارتفاع المعروض من خارج “أوبك” أفضت إلى زيادة مخزونات النفط الخام. وأشارت المنظمة أيضاً إلى قيام اللاعبين الماليين بتسييل مراكز.

وقالت “لكن انتهاء موسم صيانة المصافي والتباطؤ الملحوظ في زيادة المخزونات الأمريكية، فضلاً عن تراجع التخزين العائم، سيدعم الجهود الإيجابية المبذولة لتحقيق الاستقرار في السوق”.