الرئيسية / دولي / أوروبا لن تعول على المغرب لسد احتياجاتها من الطاقة ورشاوي المخزن لن تمر دون عقاب

ممثل الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية يؤكد من الرباط..

أوروبا لن تعول على المغرب لسد احتياجاتها من الطاقة ورشاوي المخزن لن تمر دون عقاب

أكد الاتحاد الأوروبي، أن تمويل مشروع إنجاز خط أنابيب الغاز القادم من نيجيريا عبر المغرب، من أجل تزويد السوق الأوروبية بالطاقة، فاشل ولن تعول عليه أوروبا لسد احتياجاتها من الطاقة.

وصرح ممثل الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية، جوزيب بوريل، الذي قال خلال زيارة قام بها  إلى المغرب، إن الأوروبيين لا يعولون على المشروع المغربي لضمان تلبية احتياجاتهم من الغاز، ورد بوريل على سؤال حول إمكانية تمويل هذا المشروع من قبل الاتحاد الأوروبي، بالقول إن الأولوية ستكون لدعم المشاريع القابلة للنجاح فقط. وأوضح المسؤول الأوروبي، أن أوروبا ستعطي أولوية واضحة للاستثمار في الطاقات المتجددة، ولدعم المشاريع القابلة للنجاح. وأضاف على المدى القصير، يعمل الاتحاد الأوروبي على استبدال الغاز الطبيعي الروسي بمصادر أخرى، من أجل تلبية احتياجاته الفورية من الطاقة. وبخصوص قضية الصحراء الغربية، قال جوزيب بوريل إن الاتحاد الأوروبي يدعم جهود الأمم المتحدة للوصول إلى حل سياسي واقعي براغماتي عادل ومقبول من طرفي النزاع وهما المغرب والبوليزاريو. وجاء تصريح بوريل، كتأكيد لتصريحاته السابقة التي سببت صدمة لدى المخزن، حين دعا إلى احترام الشعب الصحراوي في حق حصوله على الاستقلال وتقرير مصيره، وفق قرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة. وخيّب بوريل، آمال المخزن الذي سعى جاهدا إلى الترويج لمقاربته الأحادية التي تهدف على فرض الحكم الذاتي على الأراضي الصحراوية المحتلة، وهي المبادرة التي لم يعترف بها حتى حليفه الجديد الكيان الصهيوني. أما فيما يتعلق بفضيحة “ماروك غايت”، أكد جوزيب بوريل، أنه لن يكون هناك أي إفلات من العقاب في فضيحة الفساد التي هزت البرلمان الأوروبي والتي كان المغرب طرفا فيها.

دريس.م