الرئيسية / محلي / أولياء التلاميذ هددوا الإدارة باللجوء للعدالة…. فتنة بسبب لقاح الحصبة الألمانية بقسنطينة
elmaouid

أولياء التلاميذ هددوا الإدارة باللجوء للعدالة…. فتنة بسبب لقاح الحصبة الألمانية بقسنطينة

تستمر، لليوم الثالث على التوالي، الاحتجاجات التي قادها الأولياء بمختلف المؤسسات التربوية بولاية قسنطينة، بسبب لقاح الحصبة الألمانية، حيث رفضوا أن يتم تطعيم أبنائهم بهذا اللقاح ضد الحصبة والحصبة الألمانية،

أين عرفت هذه الاحتجاجات انزلاقا كبيرا استدعى تدخل عناصر الأمن ببعض المدارس، بعد حدوث مناوشات بين أولياء التلاميذ والإدارة وحتى الأطباء المكلفين بالعملية.

انطلقت، الثلاثاء، عملية تطعيم التلاميذ بلقاح الحصبة والحصبة الألمانية، وهي العملية التي رفضها الكثير من الأولياء بقسنطينة، وخرجوا في احتجاجات عارمة نددوا من خلالها بمنع عملية التطعيم، لتتطور الاحتجاجات إلى اشتباكات جماعية بين الأولياء والإدارة، خاصة بعد محاولة منع دخول الأطباء المكلفين إلى المؤسسات التربوية بمختلف البلديات، وهي المناوشات التي تحولت إلى انزلاقات وفوضى استدعت تدخل عناصر الأمن لتهدئة الأجواء وتمكين الأطباء من دخول المدارس والاكماليات بصورة طبيعية، تنفيذا للتعليمات التي تلقتها المؤسسات التعليمية بإطلاق حملة التلقيح بصورة طبيعية وإجبارية، حيث دفعت إجبارية التلقيح المئات من الأولياء إلى التوجه مع أبنائهم في الصباح الباكر لإبداء رغبتهم الصريحة في عدم تقبل الأمر، مهددين بمقاضاة مدراء المؤسسات التعليمية في حال إجبار الأطفال على التلقيح، فيما أصر آخرون على منع التلاميذ من الدراسة أساسا في حال الإصرار على العملية التي انتقدها حتى أطباء يجهلون تماما ماهية اللقاح أو العناصر المكونة له، في ظل انتشار كبير للإشاعات التي تحدثت عن رفض دول أجنبية له مقابل قبول الجزائر به، في الوقت الذي سبق للجميع الاستفادة من التلقيح ضد الحصبة في صغرهم، ما يعني، حسبهم، عدم وجود سبب لإعادته مرة أخرى.

جدير بالذكر أن وزارة التربية قد طمأنت على لسان الوزيرة نورية بن غبريت أولياء التلاميذ بشأن التلقيح المبرمج، غير أن ذلك لم يُجدِ نفعا وسط تحذير الأطباء منه، ما زاد من إصرار الأولياء على التدخل ولو بمقاطعة أبنائهم للدراسة لفترة زمنية معينة حتى تنتهي فترة تطعيم التلاميذ باللقاح.