الرئيسية / محلي / أولياء تلاميذ ثانوية هواري بومدين بقسنطينة يدقون ناقوس الخطر
elmaouid

أولياء تلاميذ ثانوية هواري بومدين بقسنطينة يدقون ناقوس الخطر

 أدى الوضع السيء الذي آلت إليه ثانوية هواري بومدين، الواقعة على مستوى بلدية أولاد رحمون التابعة إقليميا لدائرة الخروب بولاية قسنطينة، إلى سخط وتذمر الأولياء وحتى الفاعلين في حقل المجتمع المدني بالمنطقة، في ظل ما تشهده هذه المؤسسة التربوية من أوضاع حالت دون وصفها بمكان لطلب العلم بالنظر إلى ما تطرق إليه مكتب فدرالية جمعيات المجتمع المدني في نص رسالة شكوى وتذمر حملت في طياتها جملة

من المشاكل التي تتخبط فيها الثانوية وقد تنعكس حتما بالسلب على المردود الدراسي لأبنائهم.

موضوع الرسالة الموجهة لوزيرة قطاع التربية الوطنية التي تحوز “الموعد اليومي” على نسخة منها تطرق إلى افتقار ثانوية هواري بومدين إلى منصب كل من مستشار تربية وناظر، إضافة إلى منصب مقتصد، حيث تم تعيين مقتصد مستخلف يزور الثانوية مرتين في الأسبوع، مستغربين في ذات السياق موقف مديرة المؤسسة الأخيرة التي باشرت تعيين مستشارة تربية تفتقد للخبرة وناظر ذي مستوى 4 متوسط..؟ حسب ما جاء في نص الرسالة، ما أثار سخط الطلبة وأوليائهم وحتى الطاقم التربوي على حد سواء.

كما عرجت فدرالية المجتمع المدني في شكواها، على الحالة الكارثية التي آلت إليها جدران المؤسسة التربوية التي انهارت أجزاؤها الثلاثة، ما ساعد، حسبهم، على توفير جو غير آمن داخل الحرم المدرسي الأخير الذي تحول إلى مرتع للحيوانات الضالة

ووكر للشباب المنحرف، ما نجم عنه انتشار قارورات الخمر الفارغة بمحاذاة المخبر، ما يؤكد تحول المكان إلى بؤرة فساد من شأنها أن تمس بسلامة المتمدرسين في حال عدم تحرك الجهات الوصية لإنقاذ الوضع.

للإشارة، فإن أولياء تلاميذ ثانوية هواري بومدين ببلدية الخروب بولاية قسنطينة وفي ظل مجمل هذه الأوضاع الجد مزرية، التي تؤثر سلبا على محيط ونتائج الدراسة، يناشدون الوزارة الوصية ضرورة إيفاد لجنة تحقيق وزارية للوقوف عن كثب على واقع مرير يتخبط فيه الطالب الثانوي اليوم، أجبر فدرالية جمعيات المجتمع المدني على التحرك لرفع الانشغال والمطالبة بوقف مهزلة تربوية تسجل بعاصمة العلامة عبد الحميد بن باديس.