الرئيسية / وطني / أول اجتماع  لرابطة أئمة الساحل الإفريقي خارج الجزائر

أول اجتماع  لرابطة أئمة الساحل الإفريقي خارج الجزائر

تحتضن العاصمة السنغالية داكار الورشة الإقليمية الرابعة لرابطة علماء وأئمة ودعاة الساحل الإفريقي حول موضوع “قيم التعايش السلمي في مواجهة التطرف الديني والتطرف العنيف” وذلك ابتداء من الإثنين، وعلى مدى يومين، بمشاركة هيئات إقليمية وقارية.

 

ويشارك في هذه الورشة الإقليمية، التي تعقد لأول مرة خارج الجزائر، عدد من الأئمة والدعاة وعلماء الدين وكبار المصلحين من الدول الأعضاء في الرابطة وهي الجزائر، موريتانيا، مالي، نيجيريا، النيجر، بوركينا فاسو وتشاد بالإضافة إلى ثلاث دول ملاحظة في إطار مسار نواكشط وهي كوت ديفوار، السنغال وغينيا كوناكري.

وتنظم الرابطة هذه التظاهرة الدينية بالتنسيق مع شركائها في المنطقة وهي: وحدة التنسيق والاتصال الإفريقية والمركز الإفريقي للدراسات والبحث حول الإرهاب وكذا لجنة الأمن والاستعلام التابعة للاتحاد الإفريقي.

وتهدف هذه الورشة الإقليمية إلى إبراز قيم التعايش السلمي في ظل التهديدات الأمنية التي تعرفها منطقة الساحل الإفريقي وبحيرة تشاد  “ما يجعلها معرضة بشكل مستمر إلى الإنفلات الأمني”.

وتسعى هذه الورشة  إلى المساهمة في الحفاظ على الاستقرار في المنطقة من خلال مساهمة كبار علماء ودعاة الدين في معالجة التطرف الديني الذي يهدد المنطقة خاصة جماعة “بوكو حرام” في منطقة بحيرة تشاد والجماعات المتطرفة الأخرى على غرار ما يسمى بـ”المرابطين” والتي تحاول أن تنشط في منطقة شمال مالي وموريتانيا بالإضافة إلى تنظيم ” داعش” الإرهابي في ليبيا.