الرئيسية / وطني / إجراءات استعجالية لاستدراك التأخر
elmaouid

إجراءات استعجالية لاستدراك التأخر

الجزائر- لا يزال أكثر من 1800 سؤال شفهي وكتابي موجه لأعضاء الحكومة من طرف نواب المجلس الشعبي الوطني حبيس أدراج هذا الأخير ما جعل مكتب المجلس يسابق الزمن لاستدراك هذا التأخر.

وفي إجراء استعجالي، ضاعف مكتب المجلس الشعبي الوطني، من برمجة الأسئلة في الجلسة الواحدة إلى 10 أسئلة موجهة لأكثر من خمسة وزراء بعدما كان يبرمج خمسة أسئلة على الأكثر في الجلسة.

كما قرر مكتب المجلس تحويل 50 بالمائة من الأسئلة الشفهية إلى كتابية، للإجابة عنها مباشرة من الوزير إلى النائب عن طريق المراسلة وليس بواسطة الجلسات العلنية.

وقال النائب عن التكتل الأخضر في المجلس الشعبي الوطني، ناصر حمدادوش، في تصريح صحفي، بوجود مزاجية في برمجة الأسئلة داخل قبة البرلمان، مشيرا إلى أن مكتب المجلس والوزراء يبرمجون الأسئلة دون معايير حقيقية.

وأضاف أن برمجة الأسئلة لا تتم فيها مراعاة أهميتها بالنسبة للمواطن، كما لا تحترم فيها المدة الزمنية التي أودعت فيها الأسئلة، مستغربا برمجة أسئلة جديدة أودعت منذ شهرين في حين توجد أسئلة مضت عليها سنتان لم تبرمج بعد.

وكان رئيس المجلس الشعبي الوطني، العربي ولد خليفة، قد أرجع في جويلية الماضي، بخصوص برمجة الأسئلة الشفهية التي يتجاوزها الزمن في الكثير من الأحيان، هذا التأخير إلى الالتزامات الكثيرة للحكومة وكذا النواب، غير أنه وعلى الرغم من هذا التأخر فإن المكتب سجل في آخر اجتماع له استيفاء كل الأسئلة الشفوية المبرمجة -بحسبه-.