الرئيسية / وطني / إحباط محاولة تهريب أكثر من 7 مليارات سنتيم عبر مطار هواري بومدين

إحباط محاولة تهريب أكثر من 7 مليارات سنتيم عبر مطار هواري بومدين

أحبطت عناصر الدرك بالعاصمة نشاط عصابة متخصصة في تهريب العملة الصعبة، كانت بصدد تهريب ما يقارب 3 ملايين من الأورو والدولار حيث كان أفراد العصابة يمتلكون العديد من المحلات التجارية وفيلات بالعاصمة وضواحيها، ومركبات تجارية من مختلف الأنواع.

في إطار مكافحة الجريمة بمختلف أنواعها وحفاظا على الاقتصاد الوطني ونتيجة متابعة واستغلال لمعلومات مؤكدة وردت إلى فصيلة الأبحاث للدرك الوطني بالجزائر قدمها مواطنون عبر الموقع الإلكترونيppgn.mdn.dz  الخاص بدرك العاصمة، مفادها وجود شخص يدعى (ك.ن) مقيم بحي قاريدي بالقبة،  يقود شبكة دولية لتهريب الأموال من مختلف العملات الصعبة أورو، دولار امريكي، دولار كندي، جنيه إسترليني، ين صيني ودينار تونسي، إلى خارج الوطن .

على إثر ذلك باشر الدركيون المحققون التحريات المعمقة التي أسفرت في بدايتها عن تحديد أحد عناصر الشبكة الإجرامية وهي فتاة تبلغ من العمر 33 سنة، المعروفة باسم الحاجة، مسيرة لمحل تجاري يقع بسوق كلوزال حيث وضعت تحت المراقبة المستمرة.

مواصلة للتحقيق في القضية، تأكد الدركيون المحققون من وجود شركاء آخرين في عملية تهريب الأموال نحو الخارج عن طريق المطار الدولي هواري بومدين والعديد من الممرات الحدودية الشرقية باتجاه تونس، ويتعلق الأمر بكل من الشقيقين (س و ج) المقيمين بعمارة محاذية لساحة السكوار قرب محكمة عبان رمضان والمسميين (ف وك -ر) صاحبي محل تجاري بحسين داي (الجزائر).

وبعد تأكد وجود عملية نقل وتهريب مبلغ مالي معتبر من العملة الصعبة انطلاقا من وسط الجزائر العاصمة باتجاه مطار هواري بومدين، تم وضع خطة  محكمة وبعد التحريات المعمقة بكل من الجزائر الوسطى، دالي إبراهيم، بئر خادم، تليملي، الأبيار، الرويبة والدار البيضاء حيث قام الدركيون المحققون من تتبع تحركات افراد العصابة انطلاقا من الجزائر الوسطى باتجاه شرق العاصمة وبناء على هذه التحريات تم تحديد الطريقة المنتهجة وبعدما تأكد المحققون من أن تلك المبالغ من العملة الصعبة يتم تمويهها من طرف سائق سيارة أجرة يدعى (ش)، ويقوم بنقلها نحو المطار الدولي بمعية سائق سيارة نوع بيجو407 بينما تتكفل إحدى أفراد هذه العصابة المسماة (ي) بإجراءات تمريرها وتسهيل عملية تهريبها.

ومواصلة للتحقيق تم تبني خطة محكمة مع أفراد فصيلة الأمن والتدخل للدرك الوطني بالجزائر  من أجل ضبط وحجز كل الأموال قبل تهريبها إلى الخارج حيث تم توقيف أحد افراد العصابة المدعو (ك.ن) البالغ من العمر 62 سنة على متن سيارة بيجو 407 على مستوى الطريق السريع وبعد إخضاع سيارة المعني لتفتيش دقيق تم إكتشاف وحجز مبلغ مالي من مختلف العملات الأجنبية وكذا الوطنية كانت مخبأة بإحكام في عدة أماكن بالسيارة.

وبعد القيام بكل الإجراءات القانونية تمكن الدركيين المحققون من تفتيش العديد من المساكن للمشتبه فيهم بدالي إبراهيم، الأبيار، تليملي، بئر خادم، القبة والجزائر الوسطى حيث تمكنوا من ضبط العديد من البطاقات المغناطيسية لبنوك أجنبية إضافة إلى عتاد جد حساس متمثل في تجهيزات اخرى (ساعات، مفاتيح وآلات تحكم عن بعد تحتوي على آلات تصوير وكاميرات ملمحة مخفية).

هذا وتمثلت المحجوزات في 360 ألف دولار أمريكي، 15 ألف جنيه إسترليني، 25 ألف دولار كندي، 7500 أورو و4 آلاف دينار تونسي.

وبالإضافة إلى حجز سيارة من نوع بيجو 407 تم ضبط العديد من البطاقات المغناطيسية لبنوك اجنبية. وحجز عتاد جد حساس متمثل في ساعات، مفاتيح وآلات تحكم عن بعد مزودة بكاميرات تسجيل وتصوير وهي معدات يفترض اقتناؤها وفقا لفواتير وتراخيص مسبقة.

 هذا وتم تقديم 05 افراد من العصابة أمام السيد وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي امحمد  الذي اودع الشخص الأول بالحبس فيما وضع 04 تحت الر قابة القضائية. فيما لا يزال الشخص السادس في حالة فرار بعدما تم تحديد هويته والبحث جار عنه.