الرئيسية / رياضي / إصرار إدارة الوفاق على اللعب كلفها غاليا…. بكري يغيب لشهر ونصف وآيت واعمر 15 يوما
elmaouid

إصرار إدارة الوفاق على اللعب كلفها غاليا…. بكري يغيب لشهر ونصف وآيت واعمر 15 يوما

تلقى فريق وفاق سطيف ضربة موجعة من خلال تعرض الحارس خيري بكري واللاعب حمزة آيت واعمر، خلال افتتاح مواجهات مرحلة العودة من البطولة الوطنية أمام شباب قسنطينة، التي انتهت بتفوق الوفاق بهدف دون رد، حيث سيغيب الحارس بكري لمدة شهر ونصف، في حين أن آيت واعمر سيغيب لحوالي أسبوعين.

أجرى، مساء أول أمس، الحارس بكري خيري عملية جراحية على مستوى غضروف الركبة بعد الإصابة التي تعرض لها أمام شباب قسنطينة، وسيغيب حارس دفاع تاجنانت السابق حسب التقرير الطبي لحوالي شهر ونصف، وهو ما سيشكل ضربة موجعة للوفاق، خاصة بالنظر للإمكانات الكبيرة لهذا الحارس، التي كشف عنها هذا الموسم، ما جعله يفتك مكانة أساسية على حساب خذايرية، الذي ظل الحارس الأول للوفاق منذ ثلاثة مواسم متتالية، وكان بكري تأثر كثيرا بهذه الإصابة، والتي ستوقف تطوره بعد أن استدعي مؤخرا إلى المنتخب الوطني، ولن يقتصر الغياب على بكري فقط، بل سيغيب صانع الألعاب آيت واعمر لمدة 15 يوما، بعد أن وضع الجبس على مستوى الكاحل، ما سيؤثر على تشكيلة خير الدين مضوي الطامحة للعودة بقوة خلال مرحلة العودة.

وأرجعت مصادر مقربة من بيت الوفاق إصابة اللاعبين المذكورين، إلى أرضية ملعب 8 ماي 45، والتي تأثرت كثيرا بالثلوج والأحوال الجوية الصعبة، وكانت إدارة حسان حمار أصرت على لعب هذا اللقاء، مستغلة تأجيل لقاءات أصحاب الريادة، في صورة مولودية الجزائر ومولودية وهران واتحاد الجزائر، حتى تضغط عليهم من خلال الفوز بلقاء السياسي، فأصرت على إزاحة الثلوج من أرضية الملعب، لكن ظروف الطقس الباردة حولت أرضية الملعب إلى أرضية صلبة جدا متأثرة بانخفاض درجة الحرارة والجليد، وهو ما تسبب في إصابة اللاعبين المذكورين.