الرئيسية / وطني / إطلاق مناقصة استكشاف 25 موقعا منجميا

إطلاق مناقصة استكشاف 25 موقعا منجميا

الجزائر- أطلقت الوكالة الوطنية للنشاطات المنجمية مزايدة وطنية ودولية لمنح رخص استكشاف 25 موقعا منجميا.

وبحسب إعلان نشر، الأحد، في الصحف الوطنية، يتعلق الأمر بثمانية مواقع للأحجار الكلسية موجهة لإنتاج الحبيبات المكونة للخرسانة والرمل المسحوق، ثمانية مواقع للطين لإنتاج مواد البناء الحمراء، أربعة مواقع لرمل

البناء، موقعين للغرانيت لإنتاج حجارة الزخرفة التزيينية، موقعين للملح يستغلان في الصناعة الغذائية، وموقع للحجر المسامي للأشغال العمومية.

وتتوزع هذه المواقع على ثماني ولايات وهي تبسة (ستة مواقع)، أدرار (خمسة مواقع)، باتنة (أربعة مواقع)، إليزي (ثلاثة مواقع)، غرداية (موقعان)،  الوادي (موقعان)، تمنراست (موقعان) والشلف (موقع واحد).

وتتراوح مساحة هذه المواقع المنجمية بين 2 إلى 1.395 هكتار للموقع.

وكان وزير الصناعة والمناجم عبد السلام بوشوارب قد أكد في عدة تصريحات سابقة أن 2016 ستشهد “حركية كبرى” في القطاع المنجمي من خلال إطلاق عدة مشاريع بغرض إقامة صناعة منجمية حقيقية لتقليص الواردات في هذا المجال.

وأشار بوشوارب إلى أن قطاع المناجم  يبقى إسهامه ضعيفا في الاقتصاد الوطني، ويتميز بقلة الموارد البشرية والمادية، كفاءات غير كافية في مجالات البحث والاستغلال المنجمي، ومساهمة مالية ضعيفة للشركات المنجمية في البحث الجيولوجي والمنجمي وكذا التسيير غير الفعال إجمالا لاسيما لدى المؤسسات المنجمية العمومية.

وعلى الصعيد العملي، تم إطلاق دراسة كبرى لتحيين مؤشرات المعادن في الجنوب، مع إشراك الخبرة الاجنبية، مما سيسمح بمعرفة الإمكانات المنجمية الحقيقية لتحديد المحاور التي ستبنى عليها إستراتيجية تثمين الموارد.

ويتعلق الأمر  بتثمين الموارد الطبيعية التي ستوجه لسد حاجيات الصناعة الوطنية وكذا التصدير وفقا لتصريحات سابقة للسيد بوشوارب الذي أكد على ضرورة وقف تصدير الثروة المنجمية في شكلها الخام.

وتنوي الحكومة قريبا مراجعة قانون المناجم الذي يعود تاريخ صدوره إلى 2001 قبل مراجعته في 2014، وهذا لتثمين أفضل للمواقع المنجمية عبر كامل التراب الوطني وتسهيل استغلالها من خلال مشاريع استثمارية.