الرئيسية / حوارات /  إلغاء الإضراب مرهون باستجابة الحكومة
elmaouid

 إلغاء الإضراب مرهون باستجابة الحكومة

 الجزائر- تحدث رئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين الصادق دزيري لدى نزوله ضيفا على منتدى (الموعد اليومي)، الإثنين، على أهم المستجدات المتعلقة بالقرار الأخير الذي صادق عليه التكتل النقابي بشأن تنظيم إضراب وطني لمدة 04 أيام، وتطرق إلى ملف: إصلاحات البكالوريا، مناهج الجيل الثاني والخدمات الجامعية .

وكشف رئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، الصادق دزيري عن القطاعات التي سيمسها الإضراب الوطني المزمع تنظيمه يومي 17 و18 أكتوبر و24 و25 من الشهر نفسه، مؤكدا أن كلا من قطاع التربية والصحة والتكوين المهني بالإضافة إلى فروع من سونلغاز وميكانيكيي الطيران معنية بالإضراب، مضيفا أن العديد من العمال المنخرطين في النقابات التي لم تدخل في الإضراب أبدوا استعدادهم التام لتأييد الحركة الاحتجاجية والمشاركة فيها.

وأكد رئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين،  أن هناك إمكانية للعدول عن قرار الإضراب قبل موعده، إذا ما تم فتح حوار بين الحكومة والنقابات المستقلة، مشيرا أن الكرة في مرمى الحكومة وأي عدول يخضع للتفاوض. ليضيف في هذا السياق، أن النقابات المستقلة يهمها استقرار كل القطاعات.

وأوضح المسؤول الأول عن نقابة (إينباف) أن قرار الإضراب جاء بعد عدة اجتماعات جمعت الـ17 نقابة المنضوية تحت لواء التكتل النقابي، موضحا أنه : في كل مرة نقدم دعوة للحكومة للعدول عن قرار إلغاء التقاعد النسبي والتقاعد دون شرط السن وإشراكنا في الثلاثية، لكن- يضيف محدثنا – كل المحاولات باءت بالفشل ولم تستجب الحكومة لأي مطلب ولذلك قررنا في الاجتماع الأخير للتكتل النقابي الدخول في الحركات الاحتجاجية، مشيرا أنه سيتم تقييم الحركة الأولى والثانية والقرار النهائي يكون بحسب تفاعلات الحكومة، مضيفا أن عدم استجابة الحكومة لمطالبنا سيدفعنا لتصعيد الحركات الاحتجاجية .

وفي هذا السياق، قال ضيف (الموعد اليومي): موقف النقابات المعلن عنه بشأن الإضراب، هو بمثابة تبرئة ذمة النقابات من عمال الوظيف العمومي ، لكي لا يلقى اللوم علينا إذا ما تم تطبيق قرارت الحكومة بشأن التقاعد.

  انعدام الشفافية في وزارة التربية أدخلها في دوامة من الصراعات

 وفي رده على سؤال حول مدى إشراك الشركاء الاجتماعيين في إصلاحات البكلوريا وجديد هذا الملف، قال الصادق دزيري إن هذا الملف جمع الشركاء الاجتماعيين مع وزيرة التربية في أكثر من 04 لقاءات حيث تم فيها إقتراح 6 فرضيات،  لكن – يضيف محدثنا – هذه الفرضيات تم إخضاعها لمتخصصين واستبعد منها الشركاء الاجتماعيون من طرف وزارة التربية الوطنية ، واستنكر هذا القرار الذي أكد أنه كان من الأجدر على وزارة التربية قبل رفع مقترحات إصلاحات البكلوريا إلى مجلس الحكومة أن تعرض على الشركاء الاجتماعيين، كما أوضح أن الضجة الإعلامية التي وقعت بشأن البكلوريا تعود لانعدام الشفافية في العمل بالنسبة لوزارة التربية.

عبدالرحمان تاجر

   ما حذّرنا بن غبريط منه وقع

عاد رئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، الصادق دزيري، ليؤكد أنه سبق لنقابته وأن حذرت من عواقب التسرع في مباشرة الإصلاحات خلال هذا الموسم وتأجيلها حتى الموسم القادم 2017/2018 من أجل التكوين الجيد للأساتذة والمفتشين إضافة الى التحضير لبرامج الكتب بكل أريحية بدل التسرع.

وكشف دزيري أن وزارة التربية لم تستشر النقابات كما روجت له، موضحا أن نقابته تلقت بتاريخ 11 جوان 2015 بيانا يحمل توقيع الوزيرة يؤكد تنصيب المناهج بصفة رسمية، قبل أن يستغرب من خرجة الوزيرة بن غبريط التي صرحت أن تاريخ التنصيب كان بعد ندوة جويلية 2015.

  * جعل المدارس المكان الوحيد لإعطاء الدروس الخصوصية سبيل لتنظيم الظاهرة

 وفيما يخص ظاهرة الدروس الخصوصية التي انتشرت بصفة كبيرة في الجزائر، اعترف ضيف (منتدى الموعد اليومي) أن هناك سوء تنظيم وفوضى كبيرة تطبع هذا المجال في حين أكد أن نقابته تؤيد وتدعم قرارات تقنينها.

واعتبر الصادق دزيري أن المشكلة ليست في الدروس الخصوصية بحد ذاتها، وإنما في بعض الأساتذة الذين يلجأون إلى الدروس الخصوصية طمعا في الأموال فقط، مضيفا بأن الساحة التعليمية والمدرسة بصفة عامة تتبرأ تماما من هذا النوع من الأساتذة.

وللقضاء على هذه الظاهرة، اقترح دزيري أن يتم مزاولة هذه الدروس الخصوصية في المدارس بدل الأماكن الأخرى وهذا حتى يتم التحكم الجيد فيها، كما اقترح أن يكون السعر متفقا عليه مسبقا وفي متناول الجميع على أن تتكفل جمعيات أولياء التلاميذ بتسديد مبالغ التلاميذ اليتامى والمعوزين.

مصطفى عمران

   طالب بتنصيب مجلس وطني للتربية تابع لرئاسة الجمهورية، صادق دزيري:

تهميش النقابات المستقلة ناتج عن نظرة أحادية للأمور

 كشف رئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، صادق دزيري أن الحكومة لا تعترف بالنقابات المستقلة كشريك اجتماعي إلا في القطاع الخاص بها على غرار الاتحاد الذي يمثله، أي أن كل نقابة تتجه إلى قطاعها، هذا ما يجعل النقابات المستقلة في حجم لا يمكنها من الحديث عن الأمور العامة الوطنية، إذ يستمر تهميش النقابات المستقلة، ولم يسمح لها لحد الآن بإنشاء مركزية وطنية لها، من أجل أن تكون كتلة قوية تفرض نفسها في إطار الثلاثية، مضيفا أن هذا التهميش الذي يطال هذه النقابات ناتج عن نظرة أحادية للأمور، وما يحدث حاليا هو عكس السياسة التي فيها تعددية، أما على مستوى النقابات فهناك تعددية نقابية شكلية فقط، لم يرق فيها الحوار إلى التفاوض.

وأضاف المتحدث لدى استضافته في منتدى (الموعد اليومي) أن تركيز الوزارة على نقابة واحدة على أساس أنها النقابة الوحيدة الممثلة للعمال، هدفه تمرير مشاريع، مثلما حدث في التسعينات حيث تم تسريح آلاف العمال وإغلاق العديد من الشركات وبيعها بالدينار الرمزي، وكانت هذه النقابة الحليفة هي الممضية على ما حدث، أما النقابة التي تدافع عن العمال فمصيرها التهميش مثلما يحدث حاليا للنقابات المستقلة.

وفيما يخص الأخطاء التي تضمنتها كتب ما يسمى بالجيل الثاني، فقال إن هذا المصطلح  لا أساس له من الصحة، لأنه لو كان صحيحا فهو يحصر المدرسة الجزائرية بين 2002 إلى يومنا هذا فقط، ويساهم في تهميش الحقب المدرسية منذ 1962-قال دزيري-، مؤكدا أن الأخطاء وقعت بسبب التسرع والارتجالية، وما حدث يرد إلى المؤلفين لأن كل كتاب له مؤلف وكل مؤلف له ميوله وأفكاره، وتكون واضحة في الكتاب، وسلوك التلميذ، وعلى هذا لا يجب أن يمس المؤلف بالمقومات الوطنية بل يجب تقوية شخصية التلميذ والحفاظ على الهوية الوطنية.

و في السياق ذاته، قال ضيف الموعد، إنه لابد من تنصيب مجلس وطني للتربية والتكوين، غير تابع للوزارة، لأن السياسات العامة التربوية يجب أن تكون بعيدة عن الوزارة، مشددا على تكوين هيئة مستقلة تشكلها شخصيات ذات كفاءة علمية، تراعى فيها كل التوازنات والأهم من ذلك هو أن تكون تابعة لرئاسة الجمهورية، مشيرا إلى تقصير الوزارة عندما أهملت خطوة مراجعة الكتب قبل طباعتها، الأمر الذي أدى إلى وقوع أخطاء علمية، تاريخية ونحوية في الكتب، ما سبب خسائر كبيرة.

سيدأحمد كبيش

  * نرفض بشدة تسييس المدرسة الجزائرية

قال الصادق دزيري رئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين بأن كل مواطن جزائري حر في ممارسة السياسة بحسب ما ينص عليه الدستور، رافضا جملة وتفصيلا تحزب المنظمات والنقابات وجمعيات المجتمع المدني بشكل عام.

وقال الصادق دزيري لدى نزوله ضيفا على منتدى  (الموعد اليومي) بأن نقابته ترفض أي تحزب والعمل لصالح فلان أو علان، كما ترفض بشدة تسييس المدرسة الجزائرية التي ينبغي لها أن تكون -بحسبه- بعيدة كل البعد عن التجاذبات والصراعات السياسية التي لا طائل منها .

وأوضح الصادق دزيري أن القانون واضح كل الوضوح في ما يتعلق بممارسة السياسية أو محاولة تسييس المدرسة، غير أنه دافع عن ممارسة السياسة خارج أسوار هذه المدرسة، مشيرا أن كل شخص حر في ممارساته.

  صعوبات جمة في تسيير ميزانية الخدمات الاجتماعية

أكد الصادق دزيري رئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين بأن ملف الخدمات الاجتماعية ما يزال يراوح مكانه داخل قطاع التربية باعتبار أنه وجدت صعوبات بالغة في العهدة الاولى حيث لم يتحقق شيء من الاهداف المرجوة وبالتالي يجب إعادة النظر فورا في هذا الملف القديم الجديد.

وقال الصادق دزيري لدى نزوله ضيفا على منتدى (الموعد اليومي) بأن لجنة الخدمات الاجتماعية التي تعمل وفق القرار 01/12 الذي ما يزال ساري المفعول، وجدت صعوبات جمة في تسيير ميزانية الخدمات الاجتماعية.

وشدد الصادق دزيري بأن نقابته على غرار النقابات الأخرى تريد أن ترتقي بالجانب الاجتماعي للعمال في تسيير الاموال المذكورة فضلا عن الجانب الصحي والجانب المتعلق بالمشاريع الكبرى وبدرجة أقل الجانب الترفيهي الذي يرجى أن يتم التقليل منه على الجوانب المهمة.

كما شدد الصادق دزيري بأن اللجان الولائية تعاني من مشكل لجوء عمال القطاع نحو التقاعد المسبق وبالتالي هناك صعوبات في تحصيل حوالي 900 مليار سنتيم خصوصا في ظل البدء في وضع الميزانيات العامة على مستوى الولايات ولهذا يأمل عمال القطاع أن يتم التفاعل بشكل إيجابي مع هذا الملف ضاربا مثالا بـ17مليار سنتيم الموجودة على مستوى الجزائر (وسط) والتي لا يكفي توزيعها على العمال خاصة وأن نسبة كبيرة منهم طالبوا بالتقاعد المسبق.

إلحاق المدارس الابتدائية بـ(المأمن) أحسن من أن تسيّرها البلديات

دعا الصادق دزيري رئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين إلى ضرورة فتح نقاش مستفيض بين وزارة التربية الوطنية ووزارة الداخلية فيما يتعلق بتسيير المدارس الابتدائية التي هي موكلة اليوم للبلديات.

وأوضح الصادق دزيري بأن نقابة  (الانباف) غير راضية تماما عن الوضعية الحالية وبالتالي تدعو إلى إلحاق المدارس الابتدائية بـ (المأمن) التابع للمتوسطات وإعطاء الميزانيات للمقتصد الذي يسيرها بمعية طاقمه.

حازم.ز

 لسنا ضد الأشخاص، وتعيين الوزراء لا يعنينا

وأكد ضيف منتدى الموعد اليومي صادق دزيري أن النقابات وإن قدمت نصائح أو مقترحات وانتقادات، فإنها موجهة للسياسات التي تتبناها الوزارة وليس لانتقاد الأشخاص سواء الوزيرة بدرجة أولى أو المسؤولين في القطاع بصفة عامة، بما أن النقابات تقف إلى جانب مصلحة التلاميذ والمدرسة بتبنيها جملة من الافكار والخطط خدمة لهذا الهدف، مؤكدا أن مهمة النقابة تقتصر على الدفاع عن حقوق العمال والتلاميذ ولا تتدخل في تعيين أي وزير على رأس قطاع التربية، كما لا يمكن للنقابة أن تقف مع أو ضد أي وزير كان، ضاربا مثالا بمقترحات المدرسة ذات الجودة ومشروع أخلاقيات المهنة الذي كانت النقابة سباقة إلى طرحه والانخراط فيه لتطبق الوزيرة هذه المقترحات وتعدله فيما بعد دون إشراك النقابات في إقرار أو تغيير هذه القوانين، في حين استغرب المتحدث نفسه عدم إشراك نقابات التربية واستشارتها عند تغيير رزنامة العطل مؤخرا من قبل وزارة التربية .

  اختيار بن غبريط ضمن أقوى نساء العرب شرف للجزائر

وحول اختيار وزيرة التربية نورية بن غبريط، في المركز الخامس، ضمن قائمة 10 أقوى سيدات عربيات في القطاع الحكومي، بحسب استفتاء أجرته مجلة  (فوربس) الشرق الأوسط، قال صادق دزيري إن هذا التصنيف يعد شرفا ومكسبا للجزائر، مؤكدا أن النقابات تفتخر بهذا التصنيف، متمنيا في  الوقت نفسه أن توظف الوزيرة قوة شخصيتها في الدفاع عن قطاع التربية وخدمته، وكذا البحث عن كل ما يمكنه أن يقوي المدرسة الجزائرية، مؤكدا أن قوة الشخصية ستزيد من قوة الطرح والنقاش للوصول إلى الاهداف المرجوة عكس ما يمكن أن ينجر عن قوة التكتلات والصراعات داخل القطاع والتي لا تخدم لا التلميذ ولا المدرسة الجزائرية بصفة عامة، كما أن النقابات -يضيف محدثنا- لا يمكن أن تقدم طلباتها دون تقديم الاقتراحات والحلول لأنها تبحث دائما عن الحلول لمعالجة القضايا الشائكة التي يشهدها القطاع.

جعفري حمزة