الرئيسية / هموم المواطن / إلى الوزير الأول
elmaouid

إلى الوزير الأول

يشرفني أن أتقدم إليكم سيدي الوزير الأول بهذه الشكوى، راجيا إنصافي بعد إقصائي من مسابقة التوظيف، حيث شاركت في هذه الأخيرة المعلن عنها من طرف مديرية التربية لولاية أم البواقي بتاريخ 17 / 02 / 2014 رتبة عون وقاية من المستوى الأول، وذلك بملف مستوف لكامل الشروط، وهي السنة أولى ثانوي وخبرة مهنية مدتها سبع سنوات تثبت منصب عون أمن ووقاية في إطار برنامج النشاطات الإجتماعية، وبتاريخ 09 / 03 / 2014

تقربنا إلى مركز التكوين المهني لإجراء الفحص الذي أصبح اختبارا كتابيا وبعدها تم استدعاؤنا لإجراء المقابلة الشفوية لإتمام إجراءات المسابقة، وفي 04 جوان 2014 تم الإعلان عن النتائج وكان اسمي ضمن قائمة الناجحين في هذه المسابقة بعد مخاض عسير، وفي 05 جوان 2014 تم الإتصال بي لإضافة الوثائق المتبقية لإتمام الملف الإداري، وإيداعها على مستوى متوسطة وادي يني، كما تم الإتصال بي مرة أخرى يوم 19 جوان 2014 لاستخراج شهادة الانتساب إلى الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي خلال فترة الخبرة المهنية وإيداعها على مستوى مصلحة المستخدمين بمديرية التربية للولاية، وفي اليوم الموالي وأنا في انتظار الحصول على مقرر التعيين، أُبلّغ بإقصائي من المسابقة وإسقاط اسمي من قائمة الناجحين والسبب هو أن مفتشية الوظيفة العمومية بأم البواقي لا تؤمن بالخبرة المهنية في إطار جهاز المساعدة على الإدماج.

وعلى هذا، فإن إعلان التوظيف لا يشترط آلية التشغيل إطلاقا كمعيار لقبول ملف الترشح، كما أن ذلك هو ضرب تعليمتكم سيدي الوزير الأول عرض الحائط والتي مفادها إعطاء الأولوية في التوظيف للموظفين والعمال في إطار جميع آليات التشغيل، تناقض وارد في الإقصاء وهو اشتراط خبرة وعند الرجوع إلى القانون الأساسي بالجريدة الرسمية لجهاز الإدماج المهني وهو الجهاز الذي تشرف عليه وكالات التشغيل، نجد أن طالب العمل بمستوى السنة الأولى ثانوي، يُوجه على هذا النوع إلى الإدارات للعمل كأعوان حفظ البيانات أو كتّابا، وللعلم كذلك، فإن مسابقة التوظيف مسابقة خارجية، وعليه لا يشترط إطلاقا تحديد آلية التشغيل من جهة، ومن جهة أخرى في حالة مسابقة في إطار تعليمة الوزير الخاصة بالمناصب الشاغرة (مديرية التشغيل) دون استثناء، ومن أجل هذا ألتمس من سيادتكم النظر في قضيتي بعين الاعتبار من أجل إعطائي حقي في المنصب الذي نجحت فيه في المسابقة، وتقبلوا مني فائق عبارات التقدير والاحترام.

 

المعني بالأمر: إليهوم العربي ولاية أم البواقي