الرئيسية / هموم المواطن / إلى وزير العدل حافظ الأختام
elmaouid

إلى وزير العدل حافظ الأختام

يشرفني أن أتوجه إليكم بهذه الشكوى، سيدي الوزير المحترم بعدما أغلقت كل الأبواب في وجهي ولم يبق لي سوى الله ومن بعده تدخلكم في القضية التي سأطرحها عليكم، والتي ألخصها لكم فيما يلي…

فأنا والدي شهيد مهنة القضاء وأنا حاليا يتيمة، حيث أنني كنت متزوجة من شخص من مدينة ميلة بعقد زواج رسمي وشرعي ولي منه ولد، وقد قام زوجي بالاعتداء علي، ما أدى إلى كسري على مستوى اليد والقدم

وقدّر الطبيب الشرعي العجز بـ40 يوما، بالإضافة إلى الإهانة التي تعرضت لها من طرف عائلته. وإثر ذلك، تقدمت بشكوى لدى السيد وكيل الجمهورية بمحكمة ميلة بتاريخ 07/05/2013 ومن ثم جدولت القضية وصدر فيها حكم يوم 18 / 06 / 2013 قضى في منطوقه ببراءة المتهم رغم الأدلة التي قدمتها والمتمثلة في الشهادات الطبية والشهود. وقد تم استئناف الحكم على مستوى المجلس القضائي بقسنطينة، حيث صدر قرار بتاريخ 06 / 01 / 2014 قضى بإدانة المتهم وعقابه بـ6 أشهر حبسا غير نافذ وغرامة نافذة مقدرة بـ 200.000 دج. وبسبب كل هذه المشاكل، قام برفع قضية طلاق بمحكمة ميلة يوم 07 / 07 / 2013 وصدر حكم بتاريخ 11 / 12 / 2013 قضى بفك الرابطة الزوجية وإسناد حضانة الابن لوالده بحكم أنه ليس لي مكان لأمارس فيه الحضانة، علما أني أثناء خروجي من بيت الزوجية لم آخذ حقوقي من أثاث ومصاغ وملابس، ومحضر السماع الموجود في ملف القضية يثبت ذلك، حيث إن قاضي الأحوال الشخصية جانب الصواب بعد أن قام المشكو منه بأداء اليمين على أني أخذت كل المصاغ معي وأيضا ملابسي رغم أني قدمت الفاتورات الخاصة بهذا المصاغ، مع العلم أن المادة 37 من قانون الأسرة تنص على أن أداء اليمين يكون للمرأة، كما أنه تم إدراج هذا الطلاق تعسفيا ولم ينصفوني في مبلغ التعويض، ما جعلني أستأنف الحكم سالف الذكر على مستوى مجلس قضاء قسنطينة وما زال لم يصدر القرار لحد الساعة. وعليه، ألتمس منكم، معالي الوزير، التدخل العاجل في الموضوع لإنصافي وإراحتي من المعاناة المادية والمعنوية، ناهيك عن الضغط النفسي من جراء عدم تمكني من رؤية ابني لأكثر من سنة.

وفي انتظار ردكم الذي نتمناه إيجابيا، تقبلوا مني سيدي الوزير أسمى عبارات التقدير والاحترام.

 

المعنية بالأمر/ فتني ندى

ولاية تبسة