الرئيسية / وطني / إمكانات جيجل تؤهلها لأن تكون قطبا اقتصاديا هاما على المدى القريب
elmaouid

إمكانات جيجل تؤهلها لأن تكون قطبا اقتصاديا هاما على المدى القريب

الجزائر- أكد وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي محمد الغازي،  الخميس، أن ولاية جيجل تحتوي على كل المؤهلات التي تسمح لها بأن تكون قطبا اقتصاديا هاما على المدى القريب، في حين أكد أن الولاية بإمكانها تحريك ديناميكية استحداث مناصب الشغل نظرا لليد العاملة الكبيرة التي تتوفر عليها.

وأوضح الوزير على هامش زيارة عمل وتفقد قام بها إلى ولاية جيجل أن هذه الأخيرة تزخر بعديد المؤهلات التي تسمح لها بأن تصبح قطبا اقتصاديا هاما، مشيرا إلى أن معدل البطالة لديها بلغ 7.64 بالمائة شهر جويلية المنصرم في حين أثنى على عديد المشاريع الاجتماعية والاقتصادية التي تشيد بالمنطقة.

وأضاف محمد الغازي أن ولاية جيجل بإمكانها أن تكون قطبا مزودا باليد العاملة، مشيرا الى انخفاض معدل البطالة على الصعيد الوطني من 11,2 إلى 9,3 بالمائة بحسب معطيات الديوان الوطني للإحصاءات، مبرزا في الوقت ذاته جهود الدولة في مجال استحداث مناصب الشغل في مختلف قطاعات النشاط.

وخلال جولته الميدانية توجه الوزير إلى مقرات الهياكل التابعة لقطاعه مثل الوكالة الوطنية للتشغيل والصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية لغير الأجراء والصندوق الوطني للتقاعد والصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء والصندوق الوطني للعطل المدفوعة الأجر والبطالة الناجمة عن سوء الأحوال الجوية لقطاعات البناء والأشغال العمومية والري حيث اطلع على نشاطاتهم والنتائج المحققة ميدانيا.

وفي إطار هذه الزيارة، عاين وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي مقر الوكالة الولائية للتشغيل، حيث تم عرض حصيلة الوكالة خلال السداسي الأول من سنة 2016.  كما زار بالمناسبة ورشة مخصصة للشباب طالبي العمل، تمكنهم من تعلم تقنيات تحرير السيرة الذاتية والبحث عن منصب عمل. كما أشرف بمعية والي ولاية جيجل مرزوق العربي على مراسم تسليم عقود استفادة من سكنات أنجزت في إطار الصندوق الوطني لمعادلة الخدمات الاجتماعية.

وأشرف الوزير أيضا على مراسم إمضاء اتفاقية إطار بين كل من الوكالة الوطنية للتشغيل، جامعة جيجل ومؤسسة ميناء جن جن. حيث تهدف هذه الاتفاقية إلى تسهيل إدماج الشباب حاملي الشهادات من خريجي الجامعات في عالم الشغل، مع إشراك الجامعة في الفضاء الاقتصادي المحلي. كما قام بتفقد مؤسسة مصغرة مختصة في إجراء التحاليل المخبرية ومراقبة النوعية منشأة في إطار الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب، حيث سلط الوزير الضوء على التسهيلات الكبيرة التي وضعتها الدولة الجزائرية تطبيقا لتعليمات رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة من أجل إنشاء مؤسسات مصغرة مولدة لمناصب الشغل والثروات. في حين شدد على ضرورة الاستثمار في القطاعات المنتجة للثروة على غرار الفلاحة والسياحة والصناعة والخدمات. كما توجه إلى صالون المؤسسات المصغرة المتواجد بساحة الحرية أمام مقر المجلس الشعبي البلدي قبل أن يتوقف بالمركز الجهوي للتصوير الطبي للصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء.