الرئيسية / وطني / إنشاء الشبكة الموضوعاتية للفلاحة الصحراوية

تأكيد على أن إنشاءها "ضرورة ملحة للمساهمة في تحقيق الأمن الغذائي"

إنشاء الشبكة الموضوعاتية للفلاحة الصحراوية

أجمع المشاركون في الاجتماع التأسيسي للشبكة الموضوعاتية للبحث في الفلاحة الصحراوية بمركز البحث العلمي والتقني بالمناطق القاحلة ببسكرة، على أن إنشاء هذه الشبكة “ضرورة ملحة للمساهمة في تحقيق الأمن الغذائي”.

وأبرز المدير العام للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي، محمد بوهيشة، في مداخلة ألقاها بالمناسبة أن إنشاء هذه الشبكة التي ستعمل على تجسيد مخرجات البحث العلمي ليكون عاملا هاما في تطوير الاقتصاد الوطني حتى لا تبقى الأبحاث حبيسة الأدراج “أصبح ضرورة ملحة باعتباره فضاء للحوار والتشاور بين الباحثين وكل الفاعلين في مجال الفلاحة الصحراوية لمواجهة التحديات العالمية في توفير الغذاء وخاصة بعد أزمة كوفيد-19 فضلا عن السعي لتطوير المنتجات الزراعية، ولا سيما الإستراتيجية على غرار الحبوب”. وأوضح أن هذه الشبكة التي يمثل هذا اللقاء النواة الأولى لتأسيسها، سيتم من خلالها التنسيق والتشاور بين الباحثين والمتعاملين الاقتصاديين والمؤسسات والخبراء والكفاءات من داخل البلاد ومن الخارج لخلق مناخ ملائم ومستوى عالي لمعالجة الانشغالات المتعلقة بالزراعة الصحراوية التي تعيق تطور الشعب الفلاحية كما ستساهم في خلق قيمة مضافة للاقتصاد الوطني والسعي لتلبية احتياجات المجتمع وتحقيق الأمن الغذائي. ويكتسي إنشاء شبكة الموضوعاتية للبحث في الفلاحة الصحراوية، أهمية بالغة وذلك تماشيا مع اهتمام الدولة بتطوير القطاع الزراعي وضرورة اضطلاع الجامعة ومراكز البحث العلمي بدورها في مرافقة التحول الاقتصادي الذي تشهده البلاد، حسب ما أكد عليه الدكتور، بشير بن عربة، مدير مركز الوكالة الموضوعاتية للبحث في علوم الصحة والحياة وذلك في مداخلته التي ثمن فيها استحداث هذه الشبكة. وأشار إلى أن التحديات الجيو استراتيجية تفرض إيجاد أثر للبحث العلمي في الميدان وتقديم مقترحات في مجالات تحقيق الأمن الغذائي. وذكر الدكتور عيسى مفجخ، مدير الدراسات بالمديرية العامة للبحث والتطوير التكنولوجي التابعة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي أن هذه الشبكة التي ستنشأ بقرار وزاري بعد إعداد دفتر شروط أولي “ستضمن معالجة انشغالات القطاع وإيجاد حلول لها لتحقيق متطلبات الاقتصاد الوطني وستضم كل الكفاءات في مجلس موسع سينبثق عنه لجنة تنسيق تضم ما بين 20 إلى 25 عضوا وتعمل على اتخاذ القرارات وتطبيق الأبحاث ذات الأولية والتكفل بالانشغالات على مستوى مخابر البحث بالجامعة وتكون مرجعية للبحث ونشر نتائج البحث والإعلام”. يشار إلى أن هذا اللقاء الذي حضره باحثون وأساتذة جامعيون وخبراء وأكاديميون وممثلون عن هيئات بحثية مختصة ومسؤولون بمؤسسات مختصة في مجال الفلاحة الصحراوية وشركاء اقتصاديون واجتماعيون من مختلف مناطق الوطن قد تميز بتقديم مداخلات وفتح نقاش حول دور هذه الشبكة في دعم الزراعة والهيكل التنظيمي لها ومواضيع البحث والأهداف التي تسعى إلى تحقيقها.

أ.ر