الرئيسية / وطني / إنشاء مزرعتين عصريتين للأبقار الحلوب في البيض وغرداية

إنشاء مزرعتين عصريتين للأبقار الحلوب في البيض وغرداية

كشف رئيس مجلس الأعمال الجزائري الأمريكي إسماعيل شيخون، عن اتفاق بين متعاملين جزائريين وشركات أمريكية لإنجاز مزرعتين عصريتين لتربية الأبقار الحلوب نهاية العام الجاري بكل من ولايتي البيض وغرداية(المنيعة)، تتربع كل واحدة منها على مساحة 25 ألف هكتار وتسع لـ 22 ألف بقرة حلوب، مشيرا  إلى أن حجم المبادلات التجارية بلغ 5.4 مليار دولار خلال 2015 بعدما بلغ الـ 22 مليار دولار خلال سنة 2008.  

 

وأوضح شيخون لركن “ضيف الصباح” على أثير القناة الإذاعية الأولى، الثلاثاء، أن العلاقات الاقتصادية الجزائرية الأمريكية عرفت قفزة نوعية منذ بداية الألفية الثانية لاسيما خارج المحروقات، أهمها الصحة، حيث أكد أن الشركات الأمريكية والمخابر المنتجة للأدوية لها تعاملات في الجزائر سواء مع مجمع صيدال أو المتعاملين الخواص، وكذا في قطاع الفلاحة.

وكشف شيخون عن اتفاق هو الأول من نوعه يتعلق بمزرعة لتربية الأبقار الحلوب بولاية البيض وتم تأسيس شركة تحت اسم “المزرعة العصرية” تخضع للقوانين الجزائرية بين شركة أمريكية مختصة في الفلاحة ومتعامل جزائري، تتوفر على 22 ألف بقرة حلوب على مساحة  25 ألف هكتار، مزودة بأحدث التجهيزات الخاصة بإنتاج الذرى والقمح والأعلاف الخاصة بالأبقار إضافة إلى نظام مدمج لرسكلة الفضلات، وحتى تصميم المزرعة يأخذ بعين الاعتبار الحالة النفسية للأبقار، مشيرا إلى أن معدل إنتاج البقرة الأمريكية يبلغ 50 لترا من الحليب يوميا، علما أن المردودية الحالية للأبقار الجزائرية لا تتعدى 12 لترا يوميا فقط.

وأكد ضيف الصباح إنهاء جميع الترتيبات اللازمة لإنجاز المزرعة ، ومن المنتظر الشروع في إنجازها بداية من سبتمبر على أن تستقبل حوالي ألف بقرة أمريكية لتشرع في الإنتاج الفعلي قبل نهاية العام، مشيرا إلى مشروع مماثل حيث تجري مفاوضات مع متعامل جزائري لإنشاء مزرعة بالسعة نفسها بالمنيعة على أمل إنهائها قبل نهاية 2016، مضيفا أن الأمريكيين سيشرفون على الإنتاج وتسيير المزرعتين كمرحلة أولى يتم خلالها تكوين عاملين جزائريين مختصين في الأكل والدواء.

 أما عن حجم المبادلات التجارية بين الجزائر والولايات المتحدة الأمريكية، أوضح المتحدث أنها بلغت 5.4 مليار دولار خلال سنة 2015،  منها 3 ملايير دولار اقتنتها أمريكا على شكل منتجات بتروكيميائية، فيما اقتنت الجزائر  ملياري (2) دولار من المواد الغذائية والتجهيزات، مشيرا إلى أن حجم التبادل التجاري بين الولايات المتحدة الأمريكية والجزائر بلغ 22 مليار دولار سنة 2008 وهو الأعلى في تاريخ العلاقات بين البلدين، غير أنه تراجع خاصة في قطاع المحروقات بعدما شرعت الولايات المتحدة في إنتاج الغاز.

ولدى تطرقه إلى الحضور الأمريكي في معرض الجزائر الدولي، قال شيخون إن الجناح الأمريكي يضم 32 شركة، 12 منها مختصة في الفلاحة إضافة إلى استقدام شركات مختصة في البناء للبحث عن فرص تواجد في ظل المشاريع السكنية التي أطلقتها الجزائر، وشركات  مختصة في الصحة وإنتاج الأدوية وهي القطاعات التي تراهن عليها الجزائر