الرئيسية / زاوية خاصة / ابني يهددني بعدم الاهتمام بدراسته إذا لم أنفذ مطلبه
elmaouid

ابني يهددني بعدم الاهتمام بدراسته إذا لم أنفذ مطلبه

 أنا سيدة متزوجة وأم لأربعة أولاد، أحرص على خدمة أسرتي الصغيرة وأوفر لها كل المتطلبات، خاصة دراسة أولادي، فأنا دائما أقف إلى جانبهم لتحقيق أحسن النتائج والحمد للّه وفقت إلى حد كبير في هذه المهمة. ولم أكن أنتظر أنني سأقع في هذه الورطة بطلها ابني الذي سيجتاز هذا الموسم (2016 – 2017)، فرغم أنه مجتهد في دراسته إلا أنه يطالبني بالانضمام إلى زملائه لمتابعة الدروس الخصوصية ويجبرني على دفع أكثر من 3

آلاف دج شهريا رغم أن حالتنا المادية ليست على ما يرام خاصة وأن زوجي المعيل الوحيد لنا، ومرتبه الشهري يكاد لا يكفي لتلبية ضروريات الحياة، فما بالك بالمصاريف الإضافية، وقد قلت لابني إنني قادرة على مساعدتك في دراستك، فلم اللجوء إلى الدروس الخصوصية، فرفض اقتراحي وهددني بتلبية رغبته أو عدم الاهتمام بدراسته.

وهنا وجدتني حائرة سيدتي الفاضلة بخصوص ابني، خاصة وأنني غير قادرة على توفير مصاريف الدروس الخصوصية.

ولم أجد غيرك سيدتي الكريمة من يساعدني في حل هذه المشكلة مع ابني.

الحائرة: أم نور الدين من العاصمة

 

الرد: أنت محقة سيدتي الكريمة أم نور الدين في رفضك لمطلب ابنك، لأنك قادرة على متابعة دراسته ومساعدته في حالة عجزه أو عدم فهمه لدرس من دروسه، وما دمت تؤكدين أن ابنك مجتهد ولا داعي لهذه الدروس الخصوصية فعليك تنفيذ ذلك، وإجباره على الرضوخ لرأيك وإفهامه أن وضع الأسرة المادي لا يسمح بمتابعة هذه الدروس وأيضا لا داعي ليقارن نفسه بزملائه، فربما يعانون من ضعف في المستوى الدراسي، لذا لجأوا للدروس الخصوصية، ولا أظن أن ابنك سيهمل دراسته كما هددك لأنه في الأخير يبحث عن مخرج لإقناعك بمتابعته للدروس الخصوصية، وتأكدي إن لاحظ تمسكك بالرفض، سيعود إلى رشده ويجتهد في دروسه حتى يحقق النجاح كما ألف منذ دخوله مقاعد الدراسة، وعليك المواصلة في مساعدته بدراسته كما سبق لك ذلك.

وإن شاء اللّه ستزفي لنا أخبارا سارة عن هذا الأمر في آوانه، وبالتوفيق لابنك في دراسته.