الرئيسية / وطني / اتفاقية الصداقة الجزائرية الفرنسية لن يكون لها معنى إلا إذا اعترفت فرنسا بجرائمها الاستعمارية
elmaouid

اتفاقية الصداقة الجزائرية الفرنسية لن يكون لها معنى إلا إذا اعترفت فرنسا بجرائمها الاستعمارية

 أكد الأمين العام لحركة الإصلاح فيلالي غويني أن اتفاقية الصداقة الجزائرية الفرنسية لن يكون لها معنى إلا إذا اعترفت فرنسا بجرائمها خلال الفترة الاستعمارية.

 

ولدى تدخله أمام إطارات حزبه بغرب البلد اغتنم فيلالي غويني مناسبة إحياء يوم المجاهد لتأكيد أن”اتفاقية الصداقة الجزائرية الفرنسية لن يكون لها معنى إلا  إذا اعترفت فرنسا بجرائمها  خلال الفترة الاستعمارية”.

وأبرز الأمين العام لحركة الإصلاح “أن  هذا الاعتراف يشمل أيضا الاعتذار الرسمي وإصلاح الأضرار وتعويض ضحايا الاحتلال”.

ولدى تطرقه إلى الجانب السياسي دعا  المتحدث ذاته الهيئات القاعدية لحزبه إلى الانطلاق من الآن في التحضير للاستحقاقات الانتخابية للسنة المقبلة مطالبا من جديد بتعزيز الجبهة الداخلية لتحقيق تفاهم وطني يجمع كل الجزائريين.

وبخصوص الوضع الاقتصادي والاجتماعي للبلد اعتبر فيلالي غويني إنه وصل إلى ” الخط الأحمر” بسبب مستوى العجز في النفقات العمومية ونقص الموارد المالية لا سيما صندوق ضبط الإيرادات  بفعل انخفاض أسعار النفط.

وأكد في هذا الإطار على  أهمية  الحوار بين مختلف الجهات المعنية والخبراء الجزائريين “الذين يجب إشراكهم في اتخاذ أي قرار”.

ولدى تطرقه إلى ملف التربية الوطنية رافع المتحدث من أجل إصلاح امتحان شهادة البكالوريا، كما حث على إجراء حوار بين البداغوجيين، مبرزا أن القطاع ” ليس ملكا لمجموعة من الأشخاص ولكن يهم جميع الجزائريين لأنه يتعلق بمصير أبنائهم”