الرئيسية / وطني / اتفاقيتا تكوين أعوان أمن ووقاية بين “كناس” ومديريتي الأمن الوطني والحماية المدنية

اتفاقيتا تكوين أعوان أمن ووقاية بين “كناس” ومديريتي الأمن الوطني والحماية المدنية

الجزائر – أمضى الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء، الأحد، اتفاقيتي عمل مع كل من المديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة للحماية المدنية لتكوين 2224 عون وقاية وأمن تابعين للصندوق تحت شعار” وقاية وحماية الأشخاص والممتلكات أمان وضمان”.

وأكد المدير العام للصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء هدام تيجاني حسان أن “اللقاء الذي تم خلاله عقد إتفاقيتي العمل بين الصندوق والمديريتين العامتين للأمن الوطني والحماية المدنية  جاء من أجل تعزيز إستراتيجية الصندوق في إطار التكوين المتواصل، مفيدا بأنها الإستراتيجية المدعومة من قبل الصندوق عملا بتعليمات وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي محمد الغازي الذي يحرص على ضرورة  التكوين والرسكلة اللذين يعتبران ضرورة لايمكن الاستغناء عنها لضمان تسيير ناجع لجميع مرافق الصندوق للرقي بمستوى الخدمات بما يليق بمواطنينا”.

هذا وأضاف تيجاني هدام أن دور الأعوان الذين سيتم تكوينهم من خلال هذه الاتفاقية والبالغ عددهم 2224 عون يكمن في ضمان حماية الأشخاص وممتلكات الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء، كاشفا بأنه سيتم تأطيرهم خلال مدة التكوين من قبل خبراء من الأمن الوطني  والحماية المدنية.

وأوضح  المتحدث في السياق ذاته بأن هذه الاتفاقية ما هي إلا امتداد للاتفاقية التي تم عقدها بتاريخ 3 ديسمبر من العام الماضي في إطار التكوين والتعاون المربح  في مجال التكوين والتكفل الصحي والمراقبة والخبرة الطبيتين، حيث يقوم خلالها الأمن بتأطير مستخدمي الصندوق في الوقت الذي يقوم هذا الأخير بتكوين أطباء سلك الأمن، مشيرا إلى أنه في نهاية التكوين سيعمد الصندوق إلى القيام بدراسة تقييمية لحصيلة التكوينات التي يقومون بها.

من جهته أيضا ثمن مدير الصحة والنشاطات الاجتماعية والرياضية بمديرية الأمن الوطني أحمد بوبكر عقد الشراكة المبرم مع الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء، مشيدا بمدى نوعية التكوين وكذا الخدمات المقدمة.

هذا واعتبر أحمد بوبكر أن توقيع اتفاقية الإطار بين مديرية الأمن الوطني والصندوق ، لا يمكن أن تكون إلا اعترافا ضمنيا من قبل الصندوق على مدى الاحترافية التي وصلت إليها المؤسسة الأمنية الوطنية، مؤكدا استعدادهم لتقديم تكوين نوعي لفائدة مستخدمي الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء في مجال الأمن الداخلي المؤسساتي، أمن المنشآت وحماية الممتلكات والأشخاص، مؤكدا في السياق ذاته أن المكاسب التي حققتها المديرية في مجال الخدمات الطبية والاجتماعية لفائدة منتسبي الجهاز وذوي الحقوق لم تكن لتتجسد لولا التفاعل الإيجابي للصندوق من خلال تسهيل الإجراءات المتعلقة بمعالجة الملفات.

وللإشارة فإن الاتفاقية تمت بحضور كل من وزير العمل، التشغيل والضمان الاجتماعي محمد الغازي وكذا المدير العام للامن الوطني اللواء عبد الغاني هامل إضافة إلى المدير العام للحماية المدنية العقيد مصطفى لهبيري.