الرئيسية / وطني / اتفاق سعودي روسي يخلط أوراق اجتماع الجزائر
elmaouid

اتفاق سعودي روسي يخلط أوراق اجتماع الجزائر

 الجزائر- وقعت المملكة العربية السعودية وروسيا اتفاقا من أجل التعاون في أسواق النفط، والعمل على تقليص التقلبات في السوق العالمية للنفط إلى أقل حد ممكن.

وأعلن وزير الطاقة السعودي، خالد الفالح، أنه وقع اتفاقا مع نظيره الروسي ألكسندر نوفاك، على هامش قمة مجموعة العشرين المنعقدة في مدينة هانغتشو بشرق الصين، من أجل التعاون في أسواق النفط، ولفت إلى أنّ المملكة ستتعاون مع روسيا في قطاع الطاقة، و”نعمل على تقليص التقلبات في السوق العالمية للنفط إلى أقل حد ممكن”.

ونقلت وكالة “انترفاكس” الروسية عن وزير الطاقة الروسي قوله إنّ موسكو والرياض تتحركان باتجاه شراكة إستراتيجية في مجال الطاقة، وإنّ الوزيرين سيلتقيان في الجزائر في أكتوبر ثم في فيينا في نوفمبر.

وستشكل روسيا والسعودية مجموعة عمل لمراقبة سوق النفط، وإعداد توصيات لضمان استقرار السوق، حيث صدر بيان مشترك أكد أنّ مجموعة العمل ستعكف على تقديم التوصيات بالإجراءات والخطوات المشتركة اللازمة لضمان الاستقرار في سوق النفط.

ولفت الوزير الروسي إلى أنّ مستوى الثقة المرتفع بين بلاده والرياض يسمح بالتعاون في معالجة التحديات العالمية. وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأحد، أن التعاون بين روسيا والسعودية سيعود بالنفع على سوق النفط العالمية.

وقفزت أسعار النفط بأكثر من 4 بالمائة فور الإعلان عن هذه التطورات. ويأتي الإعلان في الوقت الذي هبطت فيه أسعار النفط إلى أقل من النصف منذ 2014 لتصل إلى ما دون 50 دولارا للبرميل، في ظل تخمة في المعروض من الخام.

وستعقد منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) مباحثات غير رسمية في الجزائر في وقت لاحق هذا الشهر، ومن المنتظر أن تجتمع بشكل رسمي في فيينا في نوفمبر. وقال مصدر على دراية بالموضوع إن روسيا غير العضو في أوبك سترسل على الأرجح وفدا لحضور اجتماعات أوبك في نوفمبر.

ومن شأن الاتفاق السعودي الروسي، خلط أوراق الجزائر التي ترافع لتحقيق توافق نهائي حول سعر النفط بين أعضاء منظمة “أوبك”، حيث رفضت على لسان وزير الطاقة، نور الدين بوطرفة، تحديد سعر برميل النفط عند 50 دولارا، مؤكدة أن الدول الأعضاء في منظمة “أوبك” تقترح سعرا بين 50 و60 دولارا للبرميل.

وما زاد الطين بلة، إعلان إيران، الإثنين، استعدادها لزيادة إنتاجها من النفط الخام إلى أربعة ملايين برميل يوميا، خلال شهرين، وفقا للطلب في السوق.

وقال سيد محسن قمصري، مدير الشؤون الدولية في شركة النفط الإيرانية، خلال منتدى عن القطاع “بإمكاننا رفع إنتاج الخام وفقا لاحتياجات السوق”.

وتأتي خطط إيران لزيادة إنتاجها من الخام إلى المستوى الذي كان يتجاوز 4 ملايين برميل يوميا قبل عقد اجتماع الجزائر، حيث من المتوقع أن يسعى المنتجون إلى إحياء اتفاق تثبيت الإنتاج العالمي، وهو الاقتراح الذي سبق أن رفضته طهران في اجتماع الدوحة في ماي الماضي.

وذكر قمصري أن إيران، ثالث أكبر عضو في أوبك، تنتج في الوقت الراهن ما يزيد قليلا على 3.8 ملايين برميل يوميا.

وفشلت محاولات منتجي النفط داخل أوبك وخارجها في التوصل إلى اتفاق بشأن تثبيت الإنتاج، في وقت سابق من العام الحالي، بسبب امتناع إيران عن المشاركة في الاتفاق، في ظل تطلعها لزيادة صادراتها بعد رفع العقوبات الدولية عنها بداية العام الجاري.